الأحد 16 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

دهوك.. البرد يزيد من معاناة النازحين في مخيم "داودية"

دهوك.. البرد يزيد من معاناة النازحين في مخيم “داودية”

واقع مأساوي يعيشه النازحون في المخيمات ، يتفاقم مع انخفاض درجات الحرارة ، في ظل افتقار هذه المخيمات لأبسط مقومات العيش الكريم ، بسبب الإهمال الحكومي المتعمد لهم ، وفي هذا السياق ، فإن النازحين في مخيم داودية في محافظة دهوك ، يلجؤون لجمع الحطب كل يوم من أجل تدفئة أفراد عائلاتهم في ظل الأجواء الباردة ، وطهي الطعام لهم ، حيث يبدو الوضع هناك صعب للغاية.

وقالت مصادر مطلعة إن “النازحة حياة حسن مطالبة بجمع الحطب كل يوم من أجل تدفئة أفراد عائلتها وطهي الطعام لهم ، وأضافت النازحة أنه ليس في مخيم داودية كهرباء ، كما أن كمية الوقود قليلة، ونحن بحاجة إلى ملابس شتوية للأطفال، فنحن في فصل الشتاء والطقس بارد جداً هنا، وفي الواقع لا أحد لديه ما يكفي من الوقود هنا، ولا يمكن لأي من الطلاب المذاكرة بعد الساعة 12 بسبب انقطاع التيار الكهربائي بعد منتصف النهار، وبالتالي نضطر لجلب الحطب للفرن، وهذا هو وضعنا باختصار”.

وأضافت المصادر أن “آلاف النازحين في مخيمات إقليم كوردستان يعانون من برد الشتاء القارس، ويعيشون في ظروف هم غير مهيئين للتعامل معها، فقد انخفضت درجات الحرارة هذا الأسبوع إلى ما يقرب من الصفر، ولا يحصل النازحون إلا على القليل من وقود التدفئة كمساعدات”.

وتابعت المصادر أن “مدير المخيم من جهته يقول إنه سيتم قريباً توزيع المزيد من الملابس والفرش، ولكن من الصعب أن يتم ذلك خلال فصل الشتاء”.

وأشارت المصادر إلى أن “نوري حديدة، هو نازح آخر في المخيم، ويقوم بجمع ما يستطيع حمله من الحطب قبل العودة إلى عائلته، ويقول إن الطقس شتوي هنا وليس هناك وقود للتدفئة أو أي شيء، ولا أحد يبالي بنا، لقد قدموا لنا 100 لتر (22 غالوناً) لفصل الشتاء كله، والطقس بارد جداً هنا، ومائة لتر تنفد خلال شهر، ومن غير المعقول أن يعطونا هذه الكمية عندما يكون هناك عائلة من 14-15 شخصاً، لذلك علينا أن نذهب ونجمع الحطب، لذا استأجرت هذه السيارة لذلك”.

وأكدت المصادر أنه “لا يزال أكثر من 2.5 مليون شخص مشردين في العراق، غالبيتهم بسبب الحرب على (تنظيم الدولة) ، وفقاً للأمم المتحدة، فيما يعيشون ظروفاً معيشيةً قاسيةً للغاية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات