الإثنين 19 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

ارتفاع عدد سكان العراق إلى قرابة 40 مليون نسمة

ارتفاع عدد سكان العراق إلى قرابة 40 مليون نسمة

بلغ عدد سكان العراق حتى نهاية عام 2017 نحو 40 مليون نسمة بحسب بيانات وزارة التخطيط التي سلمته للمفوضية العليا للانتخابات لاعتمادها في توزيع مقاعد البرلمان بين المحافظات.

وبحسب (العربي الجديد) فإن “تعداد السكان في المحافظات كافة البالغ عددها 18 محافظة، وصل إلى 38 مليونا و854 ألف نسمة، وهو التعداد الذي تسلمته المفوضية العليا للانتخابات، لاعتمادها في توزيع مقاعد البرلمان بين المحافظات”.

وأظهر الإحصاء ارتفاعاً كبيراً في عدد سكان العراق الذي قارب الأربعين مليون نسمة حتى نهاية عام 2017، الذي وصفه مراقبون بالانفجار السكاني الكبير”.

ولفت المراقبون إلى أن “الإحصاء الجديد فيه هامش من الخطأ، لعدم الدقة في إجراء التعداد السكاني، مشيرين إلى الاعتماد على بيانات وزارة التجارة، وتحديداً على البطاقة الغذائية الشهرية، وركزوا على وجود نحو 7 ملايين عراقي مهاجر منذ الاحتلال خارج البلاد، وإن أغلبهم لم يحدّثوا بياناتهم الشخصية”.

من جهته قال رئيس رئيس مركز العراق لدراسات المجتمع، الدكتور “علي محمود”، في تصريح نقلته (العربي الجديد)، إن “العدد المعلن يبقى فيه هامش خطأ، بسبب اعتمادها على بيانات سابقة غير محدثة، فضلاً عن أن جهات سياسية تدخلت في رسم هذه الخارطة السكانية، وقد يكون خلفها نوايا أو دوافع انتخابية، لكن يبقى النسيج العراقي بدياناته وقومياته عموماً مثل الجسد الذي يتعافى من وعكة صحية”.

وبحسب بيانات وزارة التخطيط فإن “المحافظات العراقية الثماني عشرة بحسب عدد سكانها، ووفقا لأرقام وزارة التخطيط حتى نهاية العام الماضي أُدرجت كالتالي:

محافظة بغداد، وهي العاصمة وتقع وسط العراق، وتعرف أيضاً بالزوراء، ودار السلام، ويبلغ عدد سكانها 8 ملايين و318 ألف نسمة، حتى نهاية عام 2017.

محافظة نينوى وعاصمتها الموصل شمال العراق، تعرف بالحدباء ومدينة الأنبياء. يبلغ عدد سكانها 3 ملايين و793 ألف نسمة.

محافظة البصرة وعاصمتها المحلية البصرة، ويطلق عليها الفيحاء. تقع على مياه الخليج العربي جنوب العراق، ويبلغ عدد سكانها 2 مليون و972 ألف نسمة.

محافظة السليمانية وعاصمتها المحلية السليمانية، تقع شمال العراق ضمن إقليم كردستان. تعرف أيضاً باسم “الشيخ”، لقدم تاريخها، وكونها عاصمة مذاهب الطريقة الصوفية في العالم الإسلامي. يبلغ عدد سكانها اليوم 2 مليون و212 ألف نسمة.

محافظة ذي قار وعاصمتها الناصرية، فيها دارت معركة ذي قار التاريخية بين العرب والفرس، تُعرف باسم ملح العراق، وهي مركز أقدم حضارات العالم، ومنها السومريون والأكاديون، يبلغ عدد سكانها 2 مليون و132 ألف نسمة.

محافظة بابل وعاصمتها الحلّة، ويسمى سكانها باسمها بالطبع، يطلق عليهم تسمية البابليين، فيها بقايا حضارة بابل التي تقع وسط جنوب العراق، ويبلغ عدد سكانها 2 مليون و93 ألف نسمة.

محافظة أربيل، وهي عاصمة كردستان العراق وتقع شمال العراق، تعرف أيضاً بعاصمة العراق الصيفية، منها تحركت الجيوش الإسلامية لتحرير القدس على يد القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، يبلغ عدد سكانها مليونا و896 ألف نسمة.

محافظة الأنبار وعاصمتها الرمادي، تبلغ مساحتها ثلث مساحة العراق، وتحدّها السعودية والأردن وسورية، تُعرف باسم “المضيف”، كناية عن كرم عشائرها، ويبلغ عدد سكانها مليونا و796 ألف نسمة.

محافظة ديالى وعاصمتها المحلية بعقوبة، وتُعرف بأم البرتقال، تقع شرق العراق على الحدود مع إيران، وتضم تنوعاً من القوميات والديانات القديمة المتعايشة في ما بينها، يبلغ عدد سكانها مليونا و660 ألف نسمة.

محافظة التأميم وعاصمتها كركوك، وهي خامس أكبر مدن العراق، وتُعرف باسم سلة فواكه العراق، يسكنها خليط من أربع قوميات مختلفة، فضلاً عن سبع ديانات ومذاهب متعايشة منذ مئات السنين، تقع وسط شمال العراق، ويبلغ عدد سكانها مليونا و626 ألف نسمة.

محافظة صلاح الدين وعاصمتها تكريت، تقع إلى الشمال من بغداد، وتُعرف باسم مدينة الرماح، يبلغ عدد سكانها مليونا و615 ألف نسمة.

محافظة النجف وعاصمتها النجف، وتضم مراقد ومقدسات دينية مختلفة، وتقع جنوب العراق، ويبلغ عدد سكانها مليونا 500 ألف نسمة.

محافظة واسط وعاصمتها الكوت، بناها “الحجاج بن يوسف الثقفي”، ويطلق على سكانها تسمية واسطيين، رفدت العراق بشخصيات علمية وثقافية وأدبية مختلفة، ويبلغ عدد سكانها مليونا و401 ألف نسمة.

محافظة دهوك وعاصمتها المحلية دهوك، تقع في أقصى شمال العراق على الحدود مع تركيا، وتُعرف باسم “ظبية العراق” لجمال طبيعتها. يبلغ عدد سكانها مليونا و318 ألف نسمة.

محافظة القادسية وعاصمتها المحلية الديوانية، وتقع جنوب العراق، تُعرف أيضاً بمحافظة الفرات الأوسط، سميت بالقادسية أيضاً نسبة إلى معركة القادسية الشهيرة التي تحرر فيها العراق من السيطرة الفارسية إبان حروب الفتح الإسلامي، يبلغ عدد سكانها مليونا و311 ألف نسمة.

محافظة كربلاء وعاصمتها كربلاء. تقع جنوب العراق، ويُطلق على سكانها تسمية كربلائيين، يبلغ عدد سكانها مليونا و241 ألف نسمة.

محافظة ميسان وعاصمتها المحلية العمارة، تقع جنوب العراق، ويطلق على سكانها تسمية ميسانيين، تعرف أيضاً باسم مدينة الشعر، ويبلغ عدد سكانها مليونا و134 ألف نسمة.

محافظة المثنى وعاصمتها المحلية السماوة. سمّيت على اسم فاتحها “المثنى بن حارثة الشيباني”، وفيها أقدم بحيرات العالم وهي بحيرة “ساوة”، ويبلغ عدد سكانها 824 ألف نسمة.

المصدر:العربي الجديد

تعليقات