أزمة النازحين في العراقاخفاقات حكومة العباديالموصلالموصل بلا إعمارانتهاكات الميليشيات في العراقسياسة وأمنيةنازحو العراق.. مأساة الشتاء

“نقل قسري” لـ 300 نازح من مخيم في بغداد الى الموصل

قيادة عمليات بغداد ومحاولات نفيها المستمرة بعدم وجود محاولات تهجير قسري لمئات النازحين من مخيم منطقة “حي الجامعة” غربي العاصمة بغداد الى الموصل بمحافظة نينوى ، فندته لجة الهجرة والمهجرين البرلمانية ، حيث اعترف رئيس اللجنة “رعد الدهلكي ” ، يوم امس الاحد ، وجود “تهجير ونقل قسري” لـ300 نازح من اهالي الموصل ، يسكنون مخيم “حي الجامعة” في بغداد ، مطالبا رئيس الحكومة “حيدر العبادي ” بموقف حقيقي حيال مايجري لنازحين الموصل .

وقال الدهلكي في تصريح صحفي ، إن “عجلات وصلت من قبل قيادة عمليات بغداد الى مخيم الجامعة في العاصمة بغداد بغية نقل عوائل نازحة من ابناء مدينة الموصل بشكل قسري”، موضحا أنه “يبلغ عدد العوائل احدى وخمسين عائلة مؤلفة من 300 مدني على اقل تقدير “.

واضاف الدهلكي في تصريحه ، أن “العوائل من المفترض ان يتم نقلها الى مدينة الموصل رغم انها مازالت مدمرة ولا تتوفر فيها خدمات ، ناهيك عن ان المخيمات في تلك المحافظة بالاصل غير متكاملة او جاهزة لاستقبال تلك العوائل “.

وتابع الدهلكي، أن “ارجاع العوائل الى مناطق غير متكاملة بشكل قسري هو أمر مرفوض وينبغي عدم العمل به، لاننا كنا نتمنى استكمال الخدمات للمدن المحررة والعودة الطوعية للعوائل وهو الهدف الاسمى الذي نطمح له لانهاء معاناة تلك العوائل”، داعيا رئيس الوزراء لـ “التدخل العاجل ومنع النقل القسري لتلك العوائل خارج ارادتها”.

وكانت قيادة عمليات بغداد قد نفت مطلع الشهر الجاري ، صدور اي تهديد منها او تهجير لمخيم النازحين في منطقة “حي الجامعة” غربي العاصمة ، عقب تصريحات ادلت بها عضو البرلمان عن تحالف القوى “انتصار العبيدي” بخصوص تعرض نازحي الموصل في مخيم حي الجامعة لتهديدات قيادة عمليات بغداد التي تطالبهم اخلاء المخيم قبيل مطلع شهر اذار/ مارس المقبل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق