سياسة وأمنيةنفط العراق.. ثروة مهدورة

تهديد متبادل بين “ذي قار” و”المثنى” بشأن الرقعة النفطية المشتركة

مطالبات الامس اصبحت تهديد اليوم ، وذلك في تصعيد ملحوظ بين ادارات محافظتي المثنى و وذي قار ، بشان الرقعة النفطية المشتركة بينهما ، وكيفية الاستحواذ عليها قبل الغير ، حيث هدد محافظ المثنى “حاكم الياسري” ، اليوم الثلاثاء ، ادارة محافظة ذي قار من التجاوز على الرقعة النفطية العاشرة التي تم اكتشافها بين الحدود الادارية للمحافظتين ، مبينا ان النتائج ستكون وخيمة في حال استمر التجاوز والتقرب من قبل الاخيرة على الرقعة النفطية المشتركة .
و قال الياسري اثناء زيارة ميدانية له الى موقع الرقعة النفطي ، بتصريح صحفي له اننا ” سنجابه محافظة ذي قار قانونيا في حال تجاوزهم على الرقعة النفطية ونحن نملك نسبة 75% من ايراداتها ، مهددا بتصعيد غير متوقع اذا لم تبد ذي قار تجاوبها وتعاونها في حل الازمة “.
و قال الياسري في تصريحه ايضا ان ” وجود هذه الرقعة ضمن حدود محافظة المثنى من شانه ان يزيد العمال و يحسن الواقع الاقتصادي لابناء المحافظتين ، لذلك يجب تعاون الجميع من اجل خدمة الصالح العام والابتعاد عن السعي وراء تحقيق المصالح الشخصية على حساب الشعب ” بحسب قوله .
وكان رئيس مجلس محافظة المثنى “حاكم الياسري” قد دعا ، امس الاثنين ، الحكومة المحلية في ذي قار إلى الكف عن التحركات التي تهدف للسيطرة على الرقعة النفطية المشتركة بين المحافظتين ، مؤكدا رفض تلك التحركات التي قال إنها تؤثر على السلم المجتمعي في المناطق المحيطة بآبار النفط ، مشيرا الى أن حصة المثنى حددت سابقاً من قبل وزارة النفط بواقع 76 % وليس كما ادعت ذي قار بتقسيم الرقعة الى 50 % لكل محافظة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق