الأربعاء 11 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

#الأسد_يقصف_دوما_بالكيماوي.. مغرّدون يدينون المجازر

#الأسد_يقصف_دوما_بالكيماوي.. مغرّدون يدينون المجازر

هاشتاغ (#الأسد_يقصف_دوما_بالكيماوي) استخدمه مغرّدون وناشطون وصحفيّون وحقوقيون وأناس من كل الشرائح والمستويات، سوريون وعرب؛ صبّوا من خلاله جام غضبهم على الأحداث الدامية في دوما بالغوطة الشرقية، بعد قصف لطائرات الأسد والروس بالغاز السام على المدنيين، والذي سبب وقوع مجزرة وإصابة المئات، بينهم كمّ كبير من النساء والأطفال، ودخل الهاشتاغ التريند العربي وتصدّر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبّر فيه مستخدمي الوسم أعلاه عن استيائهم الشديد ورفضهم القاطع تجاه ما تمارسه القوات الروسية والنظام من النهج الاجرامي بحق الابرياء العزل، منددين باستمرار هذه الجرائم التي تطال السوريين، ومعبرين عن استغرابهم الشديد تجاه الصمت الدولي لما يحدث في الغوطة الشرقية وباقي المدن السورية.

وفي التقرير التالي تم رصد أبرز ما تداوله الناشطون باستخدام الوسم أعلاه، وكيف عبّروا عن رفضهم القاطع واستياءهم الشديد تجاه ما حدث ويحدث في الغوطة الشرقية بحق المدنيين العزل.

 

 

حيث كتب المدوّن “راشد الحربي”: علي ر وسيا وإيران الخروج من سوريا وتقديم بوتين وروحاني وبشار إلى محكمة الجنايات الدولية إذا كان هنالك عدل دولي بسبب الجرائم المرتكبه بسلاح محرم دوليا حيث أنك تشاهد البشر قتلا كأنهم ذباب..

 

 

وقال الناشط “علي”: يجتمع العالم لإدانة الحوادث التي تحصل في أوربا لإن المواطن هناك ورائة دولة تحمية وتدافع عنه بينما المواطن العربي لا أحد يعبأ به لإن ليس ورائة دولة تحميه بل دولته هي التي تقتله

 

 

ونشر الناشط “بلال”: يجاهدون لالتقاط أنفاسهم لأن الهواء صار عليهم محرماً .. ! أي إرهاب يحملونه ؟

 

 

أما “ضيدان محمد السبيعي”:  الامم المتحده راضيه بقصف الشعب العربي ومؤدين للاسد هذا الغرب وهذا حقوق الانسان كلها لعبه..

 

 

وكتب الناشط “فواز أحمد”: اجتمع الحقد الصليبي المسيحي مع الحقد الصفوي الشيعي لقتل الابرياء في سوريا في ظل تواطؤا ما يسمى بمحلس الامن والامم المتحدة..

 

 

وقال المدوّن “فارسكو”: كيف نظمن امريكا والمجتمع الدولي الي قاعد يتحجج كذباً لجُرم واضح وفاضح في سوريا على مدار ستة سنوات..

 

 

ونشر الناشط “مضر حماد”: على اعتبار روسيا وايران شركاء النظام في قصف دوما بالكيماوي ولكن هل يستطيع الاسد ان يقصف الشعب السوري بالغازات بدون موافقة امريكا والامم المتحدة وجامعة الدول العربية واسرائيل والصين..

 

 

أما المغردة “مها”: السبب الرئيسي لمجازر دوما ومجزره افغانستان ومايحدث في كل بقاع العالم الاسلامي من كوارث هو تخاذل الانظمه العربيه والاسلاميه وعبوديتها للبيت الأبيض والغرب..

 

 

وكتب “أبو مصطفى”: يتهموننا بالفرقة وضعف الرشد. ماذا عن انعدام إنسانيتكم يامسوخ البشر في مجلس الظلم العالمي

 

 

وقال المدوّن “عبد الله القزلان”: ولم تتجلى عمالة وحقارة منظمات العالم كما هي عارية اليوم..

 

 

وكتب الشاعر “أحمد الكندري”: ‏إلى الملوك والأمراء والرؤساء ‏إلى الحكومات والوزراء ‏نذكركم بقول الله تعالى ‏”ستكتب شهادتهم ويُسألون”


أما الكاتب “محمد الشيخي”: مشاهد القتلى والجثث مروّعة تزيد الإنسان كمداً على كمد وحزناً على حزن وتذيب الفؤاد ألما

 

 

وكتب الناشط “بدر آل مصلوخي”: أمة الغثاء سلاحها الشجب والاستنكار وذخيرتها الأكل والنوم

 

 

وقال الشيخ “عبد المحسن المطيري”: أي ذُل وهوان التي تعيشه هذه ألأمه يقتل بها المسلم وتنتهك حرماته علي مرئ ومسمع العالم الأسلامي ومنظمات حقوق الأنسان ولا أحد يتحرك لإنقاذه

 

 

وغرد المدوّن “أحمد عبد الرحمن”: ايران وروسيا شريكان للداشر بشار في قتل السوريين..

 

 

ونشر الناشط “محمد”: ‏أمام مرأى العالم المتحضّر، جريمة إبادة جماعية بتوقيع أسدي روسي إيراني، بحق شعب مكلوم محاصَر..


أما الناشط “متعب الغنامي”: لم يتبقى من الجرائم شيئاً لم يفعله المجرم بشار الأسد ضد الشعب السوري..

 

 

وقال المدوّن “راكان”: بشار الحيوان يعتبر الشعب السوري مجرد حشرات لذلك قصفهم بالسلاح الكيماوي والغازات السامة قصف الله رقبته..

 

 

وكتب الاعلامي “محمد جمال هلال”: لولا ان بشار وابوه ومن علي شاكلته من كل حكام العرب رأي في هذه الأمة الضعف ورأي من عدوها الرضا ورأي من العالم الصمت والدياثة لما استمر في جرمه وكرر مذابحه ..

 

 

وغرّد “المعتصم بالله”: عهر إعلام الأسد يصف المشهد في الغوطة على أنه تمثيل وفبركات

 

 

أما الصحفي “قاسم المذحجي”: الأسد يقصف دوما بالكيماوي والسيد ترمب يكتفي بوصفه بالكلب بينما العراق تم غزوه عام ٢٠٠٣ بحجة امتلاكه أسلحة دمار شامل… قمة التناقض!

المصدر:وكالة يقين

تعليقات