الأحد 24 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع السياسي »

مغردون: #الغاء_نتائج_الانتخابات مطلبنا

مغردون: #الغاء_نتائج_الانتخابات مطلبنا

استخدم ناشطون ومغردون على وسائل التواصل الاجتماعي وسومًا عديدة، أبرزها (#الغاء_نتائج_انتخابات_الخارج)، في حملة جديدة عقب فضيحة تزوير الانتخابات البرلمانية في العراق، والتي أصبحت حديث الشارع، وأسفرت عن خلق أزمات جديدة بسبب الصراع السياسي بين الأحزاب وتبادل التهم والتهديدات، ما دفع الشارع العراقي لإطلاق هذه الحملة؛ وذلك للحد من هذه الأزمة ومطالبة لإلغاء نتائج الانتخابات، والتي بنيت على التزوير والمخالفات القانونية، خلال عمليات التصويت وعقبها، كما بيّن أغلب الناشطين عن موقفهم الرافض للعملية الانتخابية، وغياب النزاهة فيها، والتشكيك في شرعيتها ونزاهة مفوضية الانتخابات.

وفي التقرير التالي تم رصد أبرز التغريدات التي استخدم فيها الناشطون الوسم أعلاه للتعبير عن رفضهم لنتائج الانتخابات، وعدم شرعيتها بعد فضيحة عمليات التزوير.

 

 

حيث كتب المدون “أحمد”: الغاء النتائج في عموم العراق والغاء الحكومة والعملية السياسية والدستور..

 

 

وكتب المغرد “أحمد”: كلا لعودة السراق

 

 

وقال النائط “علي الكنعاني”: العراق وشعبه متجه الى طريق وعر جداً .. أعلان النتائج سوف تتأخر ، المفوضية لم تكشف عن الكتل المتهمة بالتزوير .. الغاء نتائج انتخابات الخارج والداخل

 

 

أما المغرد “حسين الكربلائي”:  الغاء نتائج انتخابات الخارج مطلب مطلب جماهيري

 

 

وقال المهندس “محمد الجابر”: بسبب التزوير الحاصل وفقدان المفوضية لثقة الناس ندعوا الى الغاء نتائج انتخابات الخارج

 

 

وكتب المدون “أبو أحرار”: مهزله اصوات الخارج أُريد بها إعادة رؤوس الفساد وحيتانها لواجهة المشهد السياسي..

 

 

وقال الناشط “المدرس”: في البداية كنت مستاء بسيل قلت المشاركة من اجل تغيير الوجوه الفاسدة !! لكن الان انا متندم أشد الندم على المشاركة بهاي المسرحية !! اقدم اعتذاري لكل المقاطعين

 

 

وقالت المدونة “فائزة أحمد”: كان ولايزال التزوير مرفوضا لكن استطاعت الأحزاب أن تسوغه وتدافع عنه بسبب شعبيتها

 

 

أما “فراس الإمام”: المفروض بعد الأنتخابات حل المفوضية والبدء بالتحقيقات معهم من 2003 إلى اليوم حالهم حال السياسيين..

 

 

وكتب الناشط “علي”: لماذا لا توافق المفوضية العد والفرز اليدوي حتى تبعد الشك باليقين بعد الاتهامات واللغط والاشتباه بوجود تزوير بالادلة..

 

 

وقال الناشد “مصطفى علي”: الغاء نتائج انتخابات الخارج كي لا يرجع الفاسدون

 

 

وكتب الناشط “عباس”: الغاء نتائج انتخابات الخارج، هذا مطلبنا، عذرا لكل الشرفاء بالخارج ولكن الجماعة الظاهر مسويها خدعه لاعادة تدوير أنفسهم

المصدر:وكالة يقين

تعليقات