الأربعاء 21 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » التعليم في العراق »

ناشطون: إلغاء #امتحان_الاسلامية إرباك لطلبة السادس

ناشطون: إلغاء #امتحان_الاسلامية إرباك لطلبة السادس

هاجم مجموعة من الناشطين والكتاب والمدونين على مستوى العراق أجمع؛ قرارات وزارة التربية المجحفة بحق طلبة السادس الاعدادي، وذلك بعد فضيحة تسريب أسئلة امتحان التربية الاسلامية للدور الأول؛ نتيجة الفساد الإداري المستشري في وزارة التربية، والتي اتخذت على اثرها الوزارة قرارًا مجحفًا بحق الطلاب، يتمثل بإلغاء الامتحان كاملًا وإعادته مرة أخرى لاحقًا، والذي اشعل غضبًا شعبيًا؛ لما بني عليه من انتهاك لحقوق الطالب وضياع لتعبه، وعلى أساس ذلك أطلق ناشطون غاضبون على وسائل التواصل الاجتماعي حملة استخدم بعضهم هاشتاغ (#الغاء_امتحان_الاسلامية)؛ تعبيرًا للرفض القاطع تجاه ما حصل ويحصل في وزارة التربية بحق طلاب محافظة الأنبار.

وفي التقرير التالي تم ذكر أبرز التغريدات والمنشورات التي استخدمها الناشطون؛ للتعبير عن الفوضى الحاصلة في وزارة التربية، وكيف انعكس الفساد الإداري فيها على طلبة السادس الاعدادي.

 

حيث كتب الإعلامي العراقي “زياد السنجري” عن حال العراق والفوضى التي يشهدها بكل جوانب الحياة للتلاعب والعبث بالتاريخ والحاضر والمستقبل في العراق: تأجيل الامتحانات الوزارية للصف السادس الإعدادي بعد تسريب أسئلة الامتحانات، انتخابات معلقة نتيجة التزوير العلني والتلاعب بنتائجها، العبث بمواقع آثارية مهمة..

 

من جانبه أكد الكاتب والاعلامي “د. جاسم الشمري” عن تفاصيل قرار وزارة التربية بشأن الغاء الامتحان بعد أن نشر: بسبب تسريب الأسئلة الامتحانية، أنباء عن إلغاء امتحان التربية الإسلامية للصف السادس الإعدادي..

 

أما الطبيب العراقي “حيدر” فقد وصف حال التعليم في العراق اليوم، وما تعاني منه وزارة التربية والقطاع التربوي في العراق: بعد ان سُجلَ العراق من اوائل البلدان التي تتخلص من الامية.. اليوم يدق اخر بسمار في نعش التعليم بفضيحة تسريب الاسئلة

 

من جانبه أبدى الناشط “هادي جلو مرعي” رأيه من مهزلة قرارات وزارة التربية بسخرية: وزارة التربية ألغت إمتحان الإسلامية ولم تلغ الإسلام. فلايصح إتهامها بإزدراء الأديان.

 

وأكد الاعلامي “رائد وسمي” أن قرار وزارة التربية الأخير ظُلم به الكثير من الطلبة: الغاء امتحان مادة الاسلامية ظلمَ به الكثير من الطلبة وهو أجراء غير عادل

 

وتهجمت إدارة صفحة “حروف سومرية” على موقع تويتر؛ على قرار الوزارة وما ترتب عليه من انتهاك لحقوق الطلاب والكوادر التدريسية، بسبب فساد الوزارة: خزي وعار ان يعاد امتحان مادة الاسلامية بسبب قصور واضح من الوزارة نفسها..

 

أما المدونة “عطر” فقد شككت بقرار وزارة التربية القاضي بإلغاء الامتحان، وكيف انعكس القرار على الطلاب الذين لا ذنب لهم بما تورطت به الوزارة من فضيحة تسريب الأسئلة: هناك علامات استفهام حول تسريب الاسئله اكتشفت في ساعات الصباح يوم الامتحان وكانت الساعه 4 صباحا والاحرى استعمال الاسئله البديله الاحتياطية وتمشي الامور عادي؟..

 

من جانبها تهجمت المدونة “أم حمودي” على وزير التربية والقرار الذي انعكس سلبًا على الطلاب، متسائلة في الوقت نفسه عن ذنب الطالب من فضيحة تسريب الأسئلة: الحكم بالعراق حكم العجاءب المنحرف وزير التربيه “محمد اقبال” يصدر قرار الغاء امتحان التربيه الاسلاميه السبب الاسئله مسربه ماهو ذنب كل طلاب العراق

 

أما الناشط “عماد القحطاني” فقد كتب عن حال التعليم في العراق بعد أن قال: من جديد الفشل والتخبط بمصير التعليم، إعادة امتحان التربية الإسلامية للصف السادس الإعدادي

 

واكدت المغردة “مروة” أن قرار وزارة التربية القاضي بإلغاء الامتحان مهزلة فاقمت معاناة الطلاب: الغاء الامتحان من قبل الوزارة مهزله يكفي الضغط النفسي الي يعانون منها الطلبة..

 

وتسائلت المدونة “ابتهال الموسوي” عن ذنب الطالب من فساد الوزارة وقراراتها المجحفة بحقه: شنو ذنب الطلاب الي تتحمل إهمالكم وفشلكم أسئلة ماكدرتو تحافظون عليها ليش ماتعاقبون المسؤول عن تسربها يافاشلين منحطين عديمي الأخلاق والضمير

 

ودعا “خيري الحراك” لمحاسبة المتورطين بتسريب الأسئلة، محذرًا من انهيار التعليم في العراق في حال استمرت هذه المهازل: بعد إلغاء امتحان الإسلامية يجب إحالة كل المسؤولين عن تسريب الأسئلة في التربية للقضاء لأن انهيار البلد يبدا من فساد التعليم..

 

أما المدون “علي يوسف” فقد اعتبر أن قرار الوزارة دمار شامل للطلاب: تغير موعد الامتحانات وإلغاء امتحان الاسلامية دمار شامل لجميع الطلبة!

 

وأكد الناشط “حيدر رائد” فشل وزارة التربية وعجزها عن حماية الأسئلة: وزارة فاشلة تعجز عن حماية ورقه امتحان فكيف بحماية شعبها

 

وتسائلت الاعلامية “انسجام الغراوي” عن ذنب الطلبة من فساد الوزارة: شنو ذنب الطالب يعيد امتحان الاسلامية اذا الوزارة مسربة الاسئلة !!

 

أما المدون “عثمان كاظم” فقد رببط فضيحة تسريب الأسئلة بالفوضى التي يشهدها العراق: آخر مهزلة بعد تزوير الانتخابات.. وقضية حصر السلاح بيد الدولة.. فشلت الحكومة من حفظ ورقة الأسئلة.. والغريب أن جميع الأسئلة لكافة المواد قد تسربت..

 

من جانبه عبّر الاعلامي والكاتب “مشرق عباس” عن سخريته من المسؤولين وما حدث من فضيحة في وزارة التربية: دولة القوى الاسلامية والوزراء الاسلاميين تلغي امتحان التربية الاسلامية؛ بسبب تسريب الاسئلة على يد ابناء المسؤولين الاسلاميين

المصدر:وكالة يقين

تعليقات