السبت 18 أغسطس 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

#البصرة_تنتفض.. ماذا يحدث في جنوب العراق؟

#البصرة_تنتفض.. ماذا يحدث في جنوب العراق؟

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة شعبية واسعة على موقعي الفيسبوك وتويتر؛ مستخدمين فيها وسم (#البصره_تنتفض)، عقب تصاعد حدّة التظاهرات في جنوب العراق، والتي انطلقت شرارتها من محافظة البصرة.
وساند المغرّدون موقف المتظاهرين ودعموا مطالبهم المشروعة، التي تمثلت بتحسين الخدمات في البلاد وتوفير فرص عمل، والقضاء على فساد الأحزاب الحاكمة في البلاد.
وشهدت التظاهرات خلال الساعات القليلة الماضية تصاعدا ملحوظا، واقتحم المتظاهرون الغاضبون مكاتب الأحزاب والميليشيات في عدد من المحافظات، بالاضافة إلى اقتحام مطار النجف الدولي، وذلك للضغط على الحكومة في تنفيذ المطالب.

وفي هذا التقرير تم رصد أبرز التغريدات والمنشورات التي استخدمها الناشطون، وذلك للتعبير عن دعمهم للتظاهرات والمطالب التي أعلنوها، وتنديدا بفساد الحكومة وفشلها، بالاضافة إلى استخدام القوة في قمع التظاهرات.

 

حيث وصف الكاتب “إياد الدليمي” حال العراقيين في ظل انعدام الخدمات، داعيا إلى ترك المتظاهرين يعبرون عن غضبهم: “الناس بلا ماء حلو ولا كهرباء، ظلم ما بعده ظلم، دع الناس تتظاهر ولا تنكر عليهم، دعهم يعبروا عن الغضب…”

 

كتب الناشط “محمد الطيب” واصفًا حال العراق وما يتعرض له من فساد: “معاناة الشعب العراقي، كبيره وصبره وانتفاضاته أعظم…”

 

المغرّد “علي الدليمي” حذّر العراقيين من فشل هذه التظاهرة، وطاب بإبعاد السياسيين عنها: “اذا ما تغير النظام بعد هاي المضاهرات فابشرو بعراق افشل ووضع اسوء من السابق، ولا تخلون السياسيين يدخلون بينكم…”

 

وكتبت أستاذة علم النفس الدكتورة “دلال الردعان” عن حال العراق وما يعيشه اليوم: “الشعب العراقي عانى الحروب والفقر والفساد، رغم أنه بلد يسبح فوق بحيرات من النفط ..”

 

وكتب الناشط “د. عبد الله بن سعد” متهمًا إيران وأتباعها في سرقة العراق: “العراقيون أرهقهم وأمرضهم النظام الايراني وأتباعه بسرقة ثروة العراق وحرمان العراقيين من أقل حقوق لهم في هذه الثروة…”

 

أما المغرّد “عبد الرحمن النصار” فقد كتب: “الشعب العراقي لا يجد الماء .. وبلدهم يسبح فوق النفط ..”

 

ونشر الناشط “خالد الحجرف” مقطعًا مرئيًا لتظاهرات العراق، معلقًا: “شعب الحضارات ينتفض بعبارات مدوية، انظر للمتظاهرين في لباسهم اختلافهم العقائدي والثقافي توحدت كلمتهم لرفض الفساد…”

 

وحذّر المغرّد “فهد العامري” من الظلم الذي تعرضت له البصرة: “الظلم ظلمات الى يوم القيامة والبصرة ظُلمت إلى حد لايطاق البخت يضعف ولا يموت يا عمار ومقتدى والعبادي..”

 

وكتب الدكتور “محمد العاني” تغريدةً يبدي فيها استغرابه من نتائج التظاهرات في العراق: “الغريب بالموضوع انه كل الشعوب من تتظاهر تسقط الحكومات ..بس احنه نتظاهر ونفوت للمطار ونحاصر رئيس وزراء بالفندق ونطب للخضراء ووراها نرجع ننتخبهم !!…”

 

أما الصحفي الكويتي “عبد الهادي العجمي” فقد كتب: “”الشعب العراقي فعلا لا يريد إيران ولا الأحزاب السياسية الداعمة لها، إيران باتت تلحق الضرر بالشعب العراقي..”

 

وكتب الناشط “محمد العتيبي”: “لقد صبروا كثيراً على هذه الحكومه الطائفيه المواليه لإيران والتي أهملت الشعب العراقي الشقيق بجميع طوائفه وشرائحه فلم تعمر العراق بالرغم من وفرة النفط والماء، لقد إنشغل اللصوص والفاسدين بنهب البلد حتى ضاق الشعب ذرعاً ولم يتبقى هناك شيئاً لكي يخسروه اليوم أكثر من هذا…”

 

من جانبه المغرّد “محمد” فقد كتب: “في دولنا العربية يتم اكتشاف ان هناك مندسين في اي مظاهرات او احتجاجت بسرعة البرق، بينما يحتاج المسؤول نفسه الى قرون لاكتشاف اسباب احتجاج الناس وغضبها…”

 

أما السعودية “مسرّة” فوصفت التظاهرات بأنها نتاج الفساد والسرقات التي يتعرض لها العراق: “هذي آخرة الخراب والفساد واللعب بأموال وثروات البلد والشعب بدايته فقر وجوع ونهايته مظاهرات وحروب.. ”

 

وكتب المغرد “مرزوق” تغردةً يصف فيها حال أهالي البصرة: “الله يعيين الاخوة في البصرة درجة الحرارة ٥٠ ولا كهرباء ولا مياة ..”

 

أما الأكاديمي “فراس إلياس” سخر من سياسي العراق، قائلاً: “ماذا لو تنكر السياسيون العراقيون اليوم بزي النساء اثناء هروبهم…”

 

ونشرت الناشطة العراقية “بشرى” صورةً لأطفال عراقيين من الطبقة الفقيرة، يعيشون قرب آبار النفط، معلقةً: ” يقنع هؤلاءالصبية عندما يكبرون بالحفاظ على ممتلكات الدولة وعدم نهبها؟..”

 

أما المغرّد “طلب” فيصف حال العراقيين وتظاهراتهم: “الشعب العراقي ينتفض ضد فساد حكومته ! ويثور لكرامته وثرواته التي لاتزال تسرق !…”

 

من جانبه يتأسف المغرّد السعودي “رائد” للحال الذي يعيشه العراقيون في ظل الحكومات الفاسدة: “شعب العراق شعب العلماء والثقافة والأدب والعروبة والحضارة لكن للأسف حكوماتهم الفاسدة من المالكي للعبادي كلهم خونة لإيران..”

 

أما المغرّد “سعد الدوسري” فقد انتقد تدخلات إيران في العراق وما أوصلته إلى حاله اليوم من الخراب والفقر: “مادخلت ايران في بلد الا اتاهها الفقر والخراب…”

 

وحذر الناشط “أبو سجاد” من دخول مندسي الأحزاب بين المتظاهرين: “احذروا من مرتزقة الاحزاب ايها المتظاهرون فمن يقدم على التخريب فهذا مرتزق مدسوس لتشويه صورتكم…”

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات