الخميس 13 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

#غزة_تحت_القصف.. بنك الأهداف الصهيوني "أطفال عزل"

#غزة_تحت_القصف.. بنك الأهداف الصهيوني “أطفال عزل”

#غزة_تحت_القصف حملة الكترونية أطلقها ناشطون سابقًا، وجددوها أمس الأربعاء، تزامنًا مع تجدد القصف الصهيوني في قطاع غزة، ومن خلاله سلّط الناشطون الضوء على جرائم الاحتلال الصهيوني المتواصلة بحق الفلسطينيين.

وفي هذا التقرير نرصد لكم مجموعة من التغريدات عبر الوسم أعلاه:

كتب الناشط محمد نشوان قائلًا: “هذه هي الأهداف الصهيونية.. الأم وجنينها الذي لم يرَ النور وطفلتها التي لم تتجاوز العام والنصف.. تطايرت أشلائهم على جدران غرفتهم حسبنا الله ونعم الوكيل”.

ونشر ناشطون مقاطع فيديو تظهر قصف الاحتلال الصهيوني لمسرح سعيد المسحال.. وهو مؤسسة ثقافية عريقة وتعد المتنفس الوحيد لمبدعين غزة.

وكتب الناشط أدهم أبو سلمية: “نطلق اليوم اسم (حياة ابو خماش) على الجنين الذي استشهد في بطن أمه إيناس التي كانت حامل في شهرها التاسع في المجزرة الصهيونية الليلة الماضية بحق عائلة أبو خماش بدير البلح”.

في حين غرّد الناشط وائل أبو عمر على حسابه: “صورة الطفلة بيان على كفن يجمع أشلائها مع أشلاء والدتها والجنين الذي كان بين أحشاء والدتها، لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. أيها العالم ما لكم لا تسمعون ولا تشعرون”.

وغرّد الناشط الاجتماعي خالد صافي عبر حسابه على تويتر: “مبنى سعيد المسحال للثقافة والفنون الذي يقع وسط مخيم الشاطئ للاجئين في هو مؤسسة فنية ثقافية تقام به العديد من الأنشطة المجتمعية لكافة شرائح المجتمع.. هذا هو بنك الأهداف لجيش الاحتلال من قتل الأطفال وقصف المباني المدنية والثقافية”.

وغرّد الناشط مصطفى أبو زر: “كتبت الشهيدة إيناس خماش ذات مساء لطفلتها الجميلة بيان “كوني بقربي دائماً خففي من ضجيج الحياة بصوتك أخبريني أنه لاشئ سيّء وأنت بالقرب مني” ستظل بيان بقرب والدتها وإلى الأبد ولن يحدث لهما شيء سيء، السوء سيلاحق الأحياء منا”.

وكتب الصحفي عمر أبو ندى: “هذه هي أهداف الاحتلال المجرم أطفال وبنية تحتية تخدم المواطنيين.. طائرات الاحتلال تُدّمر مبنى قسم المياه والصرف الصحي ببلدية المغراقة وسط قطاع غزة بشكل كامل فجر اليوم”.

وغرّد مؤمن الحلبي: “ياوجع القلب حتى هذه اللحظة لا يعلم المصاب محمد أبو خماش أن هناك جنازة انطلقت لتشيع ابنته بيان وزوجته”.

وغرّدت شامية الهوي قائلًة: “كيف لكم أن تنعموا بنومكم وهناك قطعة من قلوبنا وبها أطفالنا ونسائنا وآبائنا وشبابنا وبناتنا تقصف وتنزف دمائهم.. يا رب كن لهم عونًا ونصيرًا فلا أحد لهم غيرك وانتقم شر الانتقام من حكامنا”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات