الإثنين 24 سبتمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

#الكتلة_الاكبر.. مغرّدون: تناقضات وصراعات على حساب العراق

#الكتلة_الاكبر.. مغرّدون: تناقضات وصراعات على حساب العراق

رغم انعقاد أول جلسة للبرلمان العراقي في دورته الرابعة، بعد الاحتلال الأمريكي في عام 2003، إلا أن القوى السياسية لم تحسم أمرها في تشكيل الكتلة البرلمانية الكبرى، ففي خضم الخلافات السياسية الكبيرة داخل الكتل الشيعية وبين الكتل السياسية، برزت خلافات جديدة داخل الكتل ذاتها.

وتجري الآن مفاوضات ماراثونية مضى عليها أكثر من شهرين من دون التوصل لأي نتائج، حيث تقف عدة أسباب دون نجاح مفاوضات تشكيل الكتلة الاكبر.

#الكتله_الاكبر موضوع يشغل بال العراقيين فعمد ناشطون وكتاب وإعلاميون عراقيون إلى إطلاق الوسم #الكتله_الاكبر، ليبدون آرائهم وسخريتهم من المهزلة الحاصلة في تشكيلها، وما حدث فيها من تناقضات وصراعات على حساب العراق وشعبه.

نرصد لكم في هذا التقرير جانبًا من هذا التفاعل:

غرّد الكاتب العراقي شاهو القرة داغي عبر حسابه على تويتر: “المتحدث باسم عصائب أهل الحق: التدخل الأمريكي السافر بتشكيل الكتلة الأكبر يهدف إلى جعل القرار العراقي بيد واشنطن ولن نقبل أن تنتهك سيادة العراق بهذا التدخل وسنعمل على تقديم مصلحة العراق في كل موقع نكون فيه”.. سيادة العراق ! شيء تسمعه ولا تراه”.

كتب أحد المغرّدين مستنكرًا ما يحدث في البصرة في حين الأحزاب والكتل السياسية لا تهتم بشأن المواطن العراقي وهمومه: “شهيدان و7 جرحى إثر احتجاجات الآن كحصيلة أولية.. “.

وكتب خالد عبد الآخر متسائلا: “أصلاً هل اللجوء إلى المحكمة الإتحادية للفصل في الجدل الهزلي حول (تعريفها معلوم يقيناً و واضح كالشمس) هو خيار مأمون العواقب؟ هل حياديتها مضمونة؟ “.

وغّرد الصحفي محمد علي الحيدري: “حتى الآن، الناخب العراقي لم يعرف من القوائم الفائزة أسباب تأخرها في تشكيل الكتلة الأكبر، هل هي المناصب والمحاصصة؟ أم البرنامج الحكومي ومصالح الشعب؟ “.

وكتب الصحفي العراقي منتظر الزيدي: “المحكمة الاتحادية تحسم قضية الكتلة الأكبر لصالح .. هل تلتزم الكتل الأخرى بحلفها أم عقد المصالح سينفرط من أجل اللحاق بركب الحكومة الجديدة”.

وغرّد ناشط آخر: “عقد البرلمان أمس، أولى جلساته في آخر يوم من المهلة الدستورية المحددة لالتئام النواب الجدد، وقبل ساعات من الجلسة دخل القطبين الشيعيين المتنافسين لتشكيل الكتلة الأكبر، حيدر العبادي مقتدى الصدر عمار الحكيم ونوري المالكي هادي العامري في سباق.. “.

وكتب أبو حسين: “أعضاء المحكمة الاتحادية المحترمين.. ما سبب التأخر بحسم موضوع الكتلة الأكبر؟ السؤال طرح سابقا وأجبتم عليه قبل ٣ اشهر، وردكم كان واضحا وهو موجود على موقعكم الرسمي، وقد أجبتم أن الكتلة الأكبر هي تجمع من (نواب) تحت سقف البرلمان (وليس كتل)، فما سبب التأخر بالرد الآن”.

وغرّد آخر مستنكرًا: “دماء شهداء أطهر وأشرف من وكل سياسيين والسادة والشيوخ وكل مسؤول”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات