الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

اغتيال الناشطة الحقوقية في البصرة #سعاد_العلي

اغتيال الناشطة الحقوقية في البصرة #سعاد_العلي

تناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر لحظة اغتيال الناشطة الحقوقية سعاد العلي، من قبل مسلحين مجهولين في البصرة جنوب العراق.

واغتال المسلحون العلي، برصاصة مباشرة في الرأس أودت بحياتها، في حين أصيب في الحادث زوجها الذي كان يرافقها، كما لاذ المسلحون بالفرار دون معرفة هويتهم رغم أن الحادث تم في وضح النهار.

والعلي من الشخصيات البارزة في المجتمع العراقي حيث حضرت بقوة في الاحتجاجات الأخيرة في البصرة، احتجاجًا على الأوضاع المعيشية الصعبة التي تمر بها المدينة ومؤكدةً على حق المتظاهرين في تحقيق مطالبهم.

والعلي ناشطة مجتمع مدني منذ العام 2011م، وأسست منظمة “الود العالمي” لحقوق الإنسان، وهي منظمة مدنية إنسانية هدفها إرساء مبادئ حقوق الإنسان، وهي من مواليد السبعينيات.

خبٌر أثار استياء الناشطون عبر مواقع التواصل في العراق حيث تفاعلوا مع الحادث على النحو التالي:

نشر أحد الناشطين مقطع فيديو يظهر د. سعاد العلي في مظاهرات البصرة الأخيرة وهي تحتج على الوضع المعيشي والفساد السياسي الذي يعيشه العراق.

وكتب علي عبد الحسين: “أيادي جبانة تقتل الناشطة المدنية البصرية سعاد العلي”.

ونشر الكاتب العراقي شاهو القرة داغي مقطع فيديو يظهر لحظة اغتيال العلي في البصرة.

وغرّد عامر الكبيسي بفيديو سابق للعلي أثناء احتجاجات البصرة وأرفق: “تم اغتيالها اليوم في البصرة”.

وكتبت شهد العنزي: “اغتيال الناشطة المدنية سعاد العلي في البصرة.. رئيس منظمة ود لحقوق الإنسان.. وإصابة زوجها.. وهي أم لأربع بنات”.

وغرّد يوسف التميمي: “اغتيال د. سعاد العلي مديرة منظمة الود لحقوق الإنسان في منطقة العباسية قرب مطعم الحسون”.

وغرّد ناشطون آخرون بمقطع الفيديو الذي يظهر لحظة الاغتيال.. وعبّر الناشطون عن غضبهم من التقاعص الحكومي في توفير الأمن للمواطن العراقي.. والحفاظ على حقه في التعبير عن رأيه دون أن يعرّض هذا حياته الشخصية للخطر.

وكتب ناشط آخر: “اغتيال هذه الناشطة يعني انفلات أمني وغياب سيطرة الحكومة النائمة على الوضع الأمني المتدهور.. المواطن سيعيش في رعب دائم.. الميليشيات مع الأسف أقوى من الحكومة”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات