الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

الجعفري وسرجون الأكدي.. تصريح ناري يثير موجة من السخرية

الجعفري وسرجون الأكدي.. تصريح ناري يثير موجة من السخرية

السياسي في عراق ما بعد الاحتلال أصبح محط سخرية كبيرة بين الاوساط العراقية والعالم أجمع، بسبب التناقضات العجيبة والتصريحات النارية التي تفتقد لمعلومات صحيحة، بالإضافة إلى الكلام الذي يؤكد أن هذه الشخصيات غير ملائمة لتكون في المناصب الحساسة في الدولة، إلّا أن المحسوبية والفساد الإداري حال دون وضع السياسي في المكان غير المناسب.

وكان من أبرز هذه الشخصيات التي دائمًا ما تثير السخرية والانتقادات؛ هو وزير الخارجية العراقي “ابراهيم الجعفري”، حيث فجّرت سقطة تاريخية أطلقها هذا الوزير خلال كلمة ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة، موجة سخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي كلمته ادّعى أن “سرجون الاكدي” قال عن بغداد منذ 3000 سنه إنها قبة العالم ومن يحكمها يتحكم بالرياح الأربع، بينما بنيت بغداد عام 764 ميلادية.

وفي التقرير التالي سنسلّط الأضواء حول أبرز الناشطين وكيف كان موقفهم وانتقاداتهم الحادة من هذا الوزير الذي يمثّل عراق ما بعد الاحتلال.

 

حيث قال الكاتب العراقي “مكي النزال” ساخرًا من وزير خارجية العراق: يا جماعة لا تظلموا وزير خارجية الخضراء فلقد زل لسانه لا أكثر! هو قال سرجون الكندي فارحموه  لأنه لا يعرف أكد ولا حتى بغداد وهو بريء من تاريخها وهي بريئة من تاريخه

 

كما أكّد الخبير العسكري “خليل الطائي” استمرار: ديمومة الجهل والحقد والتزييف على بغداد عاصمة الرشيد. “ابراهيم الجعفري” وامام الجمعية العامة للأمم المتحدة يربط تاريخ بغداد بمؤسس السلالة الأكادية سرجون الاكدي..

 

أما المهندس “محمد سلمان” فأوضح حقيقة الخطأ التاريخي الفادح الذي وقع فيه “الجعفري” أثناء كلامه: سرجون الاكدي لم يقل العراق بل قال بلاد وادي الرافدين وبلاد وادي الرافدين اكبر من العراق بل سوريا وعدد اخر من الدول ما تسمى بالهلال الخصيب..

 

وأوضح الاعلامي “عامر القيسي” أن “الجعفري” فشل في ادّعائه بحبه لبغداد: إبراهيم الجعفري أراد أن يكون متطرفاً في محبته لبغداد ، فقام بصولة تأريخية على سرجون الأكدي..

 

والمهندس”حسين” سلّط الضوء في تغريدته على مكان تناقض الجعفري في كلمته: الجعفري: ﺳﺮﺟﻮﻥ ﺍﻷﻛﺪﻱ ﻭﺻﻒ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﺑﺎﻧﻬﺎ ﻗﺒﺔ العالم، لكن ﺳﺮﺟﻮﻥ مات قبل بناء بغداد بحوالي 3000 سنة..

 

أما الباحث “عامر الفيحان” فانتقد بسخرية كبيرة هذا التصريح الناري: سرجون الاكدي متى ادرك بغداد حتى يصفها..

 

وأكد “د. تركي القبلان” أن الجعفري يزعم في تصريحه المتناقض حول سرجون الاكدي وكلامه عن بغداد: الجعفري وزير خارجية العراق في خطابه من على منبر الأمم المتحدة زعم ان من أسس بغداد سرجون الأكدي الذي توفي سنة 2279 قبل الميلاد..

 

ويتسائل المدون “فارس” عن مزاعم الجعفري، وكيف يكون ذلك و “سرجون الاكدي” لم تكن بغدادًا على الوجود اصلا: هل كانت بغداد كمدينة موجودة في زمن سرجون الأكدي كما يدعي الجعفري؟

 

فيما تسائل المغرّد “محمد” من هذا التصريح المخزي؛ ساخرًا: “سرجون الاكدي” اين وبغداد اين؟

المصدر:وكالة يقين

تعليقات