السبت 20 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

#مدارس_العراق.. مغردّون: الطلاب يفترشون الأرض

#مدارس_العراق.. مغردّون: الطلاب يفترشون الأرض

مأساة #مدارس_العراق، ناشطون عراقيون وإعلاميون يسلطون الأضواء على حال الطلبة العراقيين في مدارسهم، تزامنًا مع بدء العام الدراسي الجديد، والذي يعتبر بداية لمعاناة جديدة أكثر مما هي بداية لدراسة جديدة، حيث البنايات الخاوية وصعوبة الدراسة وقلة المستلزمات تهدد مستقبل الطلبة العراقيين والقطاع التعليمي بصورة عامة.

نرصد لكم في هذا التقرير جانبًا من هذا التفاعل:

ونشر سيف صلاح الهيتي صورة تظهر أحد مدارس العراق في الوقت الحالي معلقًا :”طلبة أول بلد علم البشرية الكتابة”.

غردت تغريد بصورة تظهر مدارس العراق قديمًا: “التغذية المدرسية في مدارس العراق.. الصورة في العام 1960م”.

وغرّد علي من العراق بصور تظهر الوضع الذي آلت إليه مدارس العراق مع بدء العام الدراسي الجديد.

وكتب الكاتب العراقي شاهو القرة داغي: “أنفق العراق منذ عام 2003م أكثر من 22 مليار دولار أميركي على قطاع التعليم الأساسي.. وتعتبر المدارس الطينية من أبرز ملفات الفساد.. إذا جرى تخصيص ميزانية لبناء مدارس حديثة وإزالتها.. لكن ما زال هناك أكثر من 2000 مدرسة طينية بالعراق”.

وعلق علاء عبد الله على تغريدة تظهر كيف تهتم الدول المتقدمة بطلابها وتحرص على سلامتهم.. فكتب ساخرًا: “تمامًا مثل العراق فلا مدارس صالحة ولا فصول تكفي الطلاب ولا باصات تنقلهم”.

وكتبت أم جعفر الربيعي: “البرلمان العراقي مثل مدارس وزارة التربية.. حكومية وبعدين أهلية.. وطبعًا كل شي حكومي وقانوني ما حد يعتني بيه.. بينما الأهلي يتراكضون عليه”.

علقت نور البغدادي: “العراق بفترة الثمانينات عمل مدارس وصفوف إلزامية لمحو الأمية واستمرت الحملة عدة سنوات وأصبح العراق خالي من الأمية”.

وكتبت وداد عبد الزهرة فاخر: “في العراق مدارس سيئة للغاية.. والأثرياء بمنأى عن المشاكل”.

وعقب ناشطون آخرون عن السوء الذي وصل إليه مستوى التعليم في العراق وكيف انعكس هذا على كافة مناحي الحياة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات