الصراع الأمريكي الإيراني في العراقالنفوذ الإيراني يدمر العراقتحديات العراق 2020تقاريرعام 2018 في العراق

صرخة عراقية: #أوقفوا_التدخل_الإيراني_بالعراق

الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 فتح الباب على مصراعيه للتدخل الإيراني في العراق، حتى أصبحت مصلحة إيران مقدمة على المصلحة الوطنية لدى غالبية المسؤوليين.

زيارة قائد فيلق القدس “قاسم سليماني” للعراق الاسبوع الماضي، ومحاولته الضغط لفرض مرشح ميليشيا “الحشد الشعبي” على رأس وزارة الداخلية، أثارت غضب العراقيين.

وقد انعكس هذا الغضب في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أطلق نشطاء وسم (#أوقفوا_التدخل_الايراني_بالعراق) ومن خلاله عبر النشطاء عن سخطهم من الاستهتار الإيراني بالعراق والعراقيين، وطالبوا بوضع حد للتدخلات الإيرانية في الشان العراقي.

وقال بعضهم إن مشاكل العراق المتعلقة بالفساد والفرق والبطالة سببها هذا التدخل، معربين عن اعتقادهم ان غالبية المسؤولين يتمنون رضى طهران عنهم، ولديهم استعدادات لخدمة مصالحها.

 

حيث أكد المدون “سامي الشمري” أن المخدرات لم يعرفها العراق الا عندما تدخلت إيران في أعماقه

https://twitter.com/saamet771/status/1072608546401984512

 

واستدل “حمد المهاجر” التدخل الايراني في العراق، بما يجري في محافظة البصرة من ازمات متراكمة\

https://twitter.com/m_alhajry_m/status/1072541997045608448

 

وأكد الدكتور “خلف الشملاني” أن شرور الملالي لم يقتصر على العراق الحبيب ، بل تجاوز اذاهم الى مناطق ودول كثيرة

 

وكتب الأحوازي “د. فيصل”: الميليشيات الايرانيه تريد نشر الفوضى في هذا البلد

https://twitter.com/affairsiran/status/1072532537682116608

 

أما “فهد العازمي” فأكد أن التدخل الإيراني في العراق شمل كل شيء، أبرزه دعم الأحزاب السياسية

https://twitter.com/al3zmee5011/status/1072625042150879233

 

واعتبر المدون “فهد السحلان” أن التدخل الإيراني بدأ ببث سم الفتن والتفرقة بين الشعب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق