تصفية الصحفيينتقارير

عراقيون غاضبون: “مسجدي” يهين شهداء العراق

أقدم السفير الإيراني في العراق “إيرجي مسجدي” على الانسحاب من محفل عام عندما طلب من الحضور الوقوف إكرامًا لشهداء العراق.

وقد أثار هذا الموقف سخطًا عارمًا في الشارع العراقي، وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي مشاركات واسعة أدلى فيها النشطاء برأيهم بالموقف.

واللافت في غالبية تلك المواقف استغرابها من سكوت من يمثلون البلد من نواب ومسؤولين عن هذا الموقف المهين، الذي مس شرف وكرامة الوطن.

وأعرب أخرون عن اعتقادهم ان هذا التصرف إن دل على شيء؛ فإنما يدل على إن العراق بلد منقوص السيادة.

واستخدم بعض الناشطين الوسم (#سفير_ايران_يهين_شهداء_العراق)، للتأكيد على إهانة إيران للعراقيين، وتصرف سفيرها في هذا الموقف دليل صريح على هذه الإهانات.

 

حيث عبّرت الاعلامية “سارة مسعد” عن استغرابها تجاه فعلة “مسجدي” المهينة لشهداء العراق

https://twitter.com/sarah_mosad_/status/1073923745281204225

 

وشارك الاعلامي “عمر الجنابي” الفيديو الذي يظهر فيه انسحاب “مسجدي”؛ تأكيدًا لتنديد هذا التصرف

 

أما الكاتب “شاهو القرةداغي” فأكد أن هذه الحادثة المهينة جاءت متزامنة مع حادثة أخرى تؤكد لسياسة إيران في العراق التوسعية

 

فيما قال الكاتب “مثيب المطرفي”: الفرس لايحترمون العرب بل يستحقرونهم.!

https://twitter.com/Muthieb/status/1073968362575880193

 

واعتبر الشيخ “حسين المؤيد” أن هذه هي مكانة العراقيين عند نظام الولي السفيه

 

أما المدون “غانم الشمري” فكتب: مواطن عراقي يشتم قاسم سليماني يتم اعتقالة وسجنه من قبل الحكومة العراقية و ايران عبر سفيرها تهين شهداء العراق

https://twitter.com/Ghanem1739/status/1074295616421941248

 

وأكد المغرد “زياد علي” أن إهانات إيران للعراق العظيم تتكرر وتزداد يوم بعد يوم ولا رادع لتلك الاهانات

https://twitter.com/Zeyad7121/status/1074287538678980608

 

وقال “قاسم حسين”: كل من ينتقد ايران او يدين او ييفضح مخططاتها في العراق يغتال

https://twitter.com/Qasem6362/status/1074296104311775232

 

واعتبر “ظافر حسن” أن هذا التصرف يعتبر إهانة كبيرة للشعبي العراقي

https://twitter.com/Dhafer9824/status/1074291705757736960

 

وتهجم المدون “حمد المنصور” على هذا التصرف، معتبره خبث وحقارة وإهانة لشهداء العراق

https://twitter.com/Hamad8723/status/1074284115032186880

 

وقالت المغردة “جواهر” أن إيران لم تعتبر شباب العراق يومًا شهداء وإنما حطب لمحارقها

https://twitter.com/Jawaher9191/status/1074283481948143621

 

أما “تهاني محمد” فأكدت عدم قدرة إيران على إخفاء وجهها الحاقد

https://twitter.com/tahani8520/status/1074282605816803329

 

أما الناشط “خالد” فتسائل عن استغراب العراقيين بذلك، وهي أصلًا تهين الأحياء قبل الأموات

https://twitter.com/Khalid8834/status/1074284831830355968

 

واعتبر “ماجد الساير” أن مسجدي ليس سفيرًا لإيران، بل ممثلًا للاحتلال

 

 

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق