الإثنين 22 أبريل 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

جدل حول رفع العلم العراقي السابق على طائرة الملك الإسباني

جدل حول رفع العلم العراقي السابق على طائرة الملك الإسباني

أبدى نشطاء التواصل الاجتماعي استغرابهم الكبير؛ بعد رفع العلم العراقي السابق ذو الثلاث نجمات، على طائرة الملك الإسباني، خلال زيارته للعاصمة بغداد يوم أمس الأربعاء.

واعتبرت الأوساط السياسية في الساحة العراقية أن رغم الحفاوة التي لقيها ملك إسبانيا فيليبي السادس أثناء زيارته إلى العراق، فإن خطأ بروتوكوليًا سرق الأضواء من هذه الزيارة الأولى من نوعها منذ أربعين عامًا.

وأثناء هبوط الطائرة الخاصة التي أقلت الملك الذي زار قوات بلاده في العراق، اتضح أنها تحمل العلم العراقي القديم على عهد الرئيس الأسبق “أحمد حسن البكر”، خلال سبعينات القرن الماضي، ما أثار موجة من الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبرت الأمر «استخفافًا» بالنظام السياسي الجديد في العراق.

وحمَّل عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، فرات التميمي، سفارة بلاده في إسبانيا مسؤولية رفع العلم العراقي القديم على طائرة الملك فيليبي السادس، ما دفع  السفارة الإسبانية إلى تقديم اعتذار رسمي عن هذا الخطأ. وقالت في تغريدة: «نتقدم باعتذارنا الشديد عن الخطأ الذي حصل من قبل طيارينا هذا الصباح، بتعليقهم علماً سابقاً لجمهورية العراق أثناء الزيارة. سيتم تصحيح هذا الخطأ عند المغادرة»، مؤكدة أن «الزيارة التاريخية تجري بشكل ممتاز».

واكتسحت منصات التواصل الاجتماعي، أبرزها الموقع المصغر تويتر، هذا الموضوع، وكيف أثار جدلًا واسعًا في الساحة العراقية، واعتبر بعض المعلقين أن هذا التصرف لم يكن خطأ، بل رسالة غامضة متعمدة لحكومة بغداد، في ظل الاوضاع الراهنة التي تشهدها المنطقة.

 

حيث استذكر الاعلامي العراقي “زياد السنجري” أهمية هذا العلم ومكانته بالنسبة للعراقيين: لم يكن هذا العلم للبعث بل لكل العراق والعراقيين هذا العلم يمثل الرفعة والقوة والهيبة والنصر على الفرس في القادسية الثانية

 

وكتب الصحفي “سيف صلاح”: رفع العلم العراقي القديم على طائرة ملك اسبانيا ليس خطأ تتحمله اسبانيا ولاجهدها الدبلوماسي، يتحمله من يعمل نيابة عن العراق هناك، من أسهم بتغييب بلد بحجم هذا الكون..

 

أما المغرد “أبو ضي الشطري” فقط علق على الحادثة قائلًا: ملك اسبانيا يزور العراق زيارة مفاجئة حيث لم يستقبله أحداً من المسؤولين ، حيث هبطت الطائرة في مطار عسكري وعليها العلم العراقي القديم

 

وأكد “محمد شهاب” بمناسبة هذه الحادثة؛ على أنه لم يكن وضع إسم الجلالة على العلم العراقي قبل ٢٠٠٣ و الإبقاء عليه بعد ٢٠٠٣ إلا نفاق ديني يجب إنهاءه .

 

وتسائل الباحث “نظير الكندوري” عن معنى هذا التصرف، وهل هو عدم الاعتراف بالنظام الحالي، ام انه مجرد خطأ بريء من قبل الطيار؟

 

وكتبت الناشطة “د. شيرين سباهي”: ضجة بسبب قدوم طائرة ملك أسبانيا وهي تحمل علم العراق القديم ماقبل ٢٠٠٣ هزهم العلم ولم تتهز عندهم سعفة الحياء والشرف وصور رموز ايران التي كنا نحاربهم ٨ سنوات و ازلام الفرس يحكمون العراق ….تملىء العراق شوارعه ومؤسساتهم وبيوتهم ومراقدهم

 

أما الكاتب “علي المؤيد” فاعتبر أن ذلك يدل على ضعف الإعلام العراقي في الخارج و كذلك وزارة الخارجية العراقية..

 

وشارك المدون “أيمن” صورة الظائرة الاسبانية التي تحمل العلم العراقي السابق، معلقًا عليها: لقطة يجب على الملك تبريرها والاعتذار عنها..

 

وكتب الصحفي “ستران عبدالله”: طائرة الملك الاسباني ايضا تخطئ في العلم العراقي بهذه المانسبة اعيد تغريدتي السابقة

المصدر:وكالة يقين

تعليقات