الإثنين 22 أبريل 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

مغردون غاضبون: ترمب ينتهك سيادة العراق مجددًا

مغردون غاضبون: ترمب ينتهك سيادة العراق مجددًا

أثارت تصريحات جديدة للرئيس الأمريكي “دونالد ترمب”؛ موجة غضب وانتقادات شعبية عراقية، بعد أن صرح بأنه سيحتفظ بالتواجد العسكري الأمريكي بالعراق لمراقبة إيران، واعتبر ناشطو التواصل الاجتماعي من العراقيين ان ذلك يعد انتهاكًا صريخًا لسيادة العراق بصمت حكومة بغداد النائمة.

حيث قال ترمب، يوم الأحد 3 فبراير، إن احتفاظ الولايات المتحدة بوجود عسكري في العراق أمر مهم، حتى يمكنها من مراقبة إيران.

وأضاف ترامب في مقابلة مع شبكة “سي بي إس”، أن “الولايات المتحدة أنفقت مبلغاً باهظاً على إقامة قاعدة في العراق. ربما نحتفظ بها أيضاً. وأحد الدوافع وراء رغبتي في الاحتفاظ بها، هو أنني أريد مراقبة إيران على نحو ما، لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية”.

زرد الرئيس العراقي “برهم صالح”، اليوم الاثنين، على تصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب”،مؤكدًا أنه “لم يطلب إذناً من العراق لتقوم القوات الأمريكية الموجودة على أراضيه بمراقبة إيران”.

وبدأت ردود الأفعال العراقية تتصاعد منذ صباح اليوم الاثنين، وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي، موجة من الغضب والانتقادات لما تمارسه أمريكا وقواتها المحتلة للعراق، وانتهاكها لسيادة البلاد بغياب دور حكومة بغداد.

 

حيث علق الكاتب العراقي “شاهو القرةداغي” على تصريحات ترمب: اغلب الاطراف العراقية التي تطالب بإخراج القوات الامريكية من العراق ليست لديها مشكلة مع التواجد الامريكي و بناء القواعد العسكرية في العراق، بل تعارض استغلال العراق لمهاجمة او مراقبة ايران او الاضرار بالمصالح الايرانية!

 

وأكد “إسحاق الموصلي” على أن تصريح ترمب مرفوض من كافة الشعب العراقي..

 

وتسائل الإعلامي “علي الخزاعي” عن موقف حكومة بغداد ورئيسها من تصريحات ترمب الأخيرة

 

وتسائل صاحب الحساب “الثائر الكردي” عن موقف الجهات المعنية الصامت تجاه هذه التصريحات

 

وسخر الصحفي “حعفر العايدي” من موقف سياسيي بغداد تجاه انتهاكات أمريكا لسيادة العراق

 

أما صاحبة الحساب على موقع تويتر “أميرة الثلج” فكان موقفها مختلف بعض الشيء

 

كما كتب المغرد “كمال”: الرئيس العراقي ربما لا يعلم باتفاقيات وقعها بريمر حاكم العراق ابان الإحتلال مع قيادات نصبها بنفسه للحكم تتيح للقوات الأميركية أن تعمل بحريه وبلا حدود على أرض العراق

 

فيما قال الناشط “عبدالكريم العيسى”:  أن يفهم أن أرض العراق لايمكن ان تكون محلا للصراعات الإقليمية والدولية ولسنا مستعدين أن نكون طرفا في أي محور.

 

وأقر العسكري السوري “عميد” أن ترمب يعتقد ان العراق محمية أمريكية ولا يوجد سبب لأخذ اذن احد طالما يوجد سياسيين ينفذون اوامره.

 

وكتب “وليد خالد”: ترامب باقي في العراق لمراقبة ايران والشرق الاوسط! وحكومة اللقطاء تلوح بتشريع يطرد أمريكا!

 

واعتبر المغرد “العزمي” أن العراق بعد إيران لا سياده له

 

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات