الأحد 18 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع الأمريكي الإيراني »

اعتقال الخفاجي.. عراقيون: إيران تقمع منتقديها في العراق

اعتقال الخفاجي.. عراقيون: إيران تقمع منتقديها في العراق

تشهد مواقع التواصل الاجتماعي جدلا واسعًا حول اعتقال القيادي البارز بقوات الحشد الشعبي “أوس الخفاجي”.

حيث اعتقلت قوة من الحشد الشعبي وقيادة عمليات بغداد، مساء الخميس، “أوس الخفاجي” أمين عام “لواء أبو الفضل العباس”، وأكدت مصادر على أن القوة اعتقلت الخفاجي من منطقة الكرادة، وكانت وسائل إعلام محلية تداولت أنباء عن اعتقاله وآخرين بعد مداهمة لمقر اللواء.

وقالت هيئة الحشد الشعبي في بيان في وقت لاحق، الخميس، إنها أغلقت 4 مقار “وهمية تنتحل صفة الحشد الشعبي في منطقة الكرادة”.

 وأثارت هذه الحادثة جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وردود أفعال متباينة، وأكد الناشطون على أن أبرز الأسباب كان يعود للصراع الأمريكي الإيراني في العراق؛ وذلك بعد أن ظهر في مقابلة تلفزيونية بثتها إحدى الفضائيات العراقية قبل أيام تحدث خلالها “أوس الخفاجي”، عن التدخلات الايرانية، بالإضافة إلى ملف اغتيال الروائي “علاء مشذوب”.

وأطلق الخفاجي نداء مفاده بأن “العراقيين يرفضون الوجودين الأمريكي والإيراني دفعة واحدة”، مخطّئا نظرية أن من يكون ضد الوجود الأمريكي في العراق يعني أنه قابل بالوجود الإيراني.

 

حيث أكد الصحافي “إياد الدليمي” على أن ميلشيات ايران في العراق دولة ولا وجود لدولة بوجودها

 

وكتب الاعلامي “حامد حديد”: ميليشا “حزب الله” تعتقل زعيم مليشيا “ابو الفضل العباس” أوس الخفاجي بعد اتهامه ايران وميليشياتها بتصفية قريبه الكاتب علاء مشذوب الخفاجي في  كربلاء قبل ايام

 

أما الصحافي “عثمان المختار” فقال: حتى أحذيتهم إن قررت التمرد على اسفلت الشارع الذي تسير فيه مزقوها

 

وسلط المحلل السياسي “هلال العبيدي” الضوء على تحول المجرم إلى بطل وطني

 

واعتبر الباحث “سليم الدليمي” أن اعتقاله لأنه هاجم إيران في لقاء تلفزيوني،يعني أن إيران وعملائها لايرضّون بأي معارض لسياستهم الحالية.

 

وأكدت المدونة “رنا” على أن الاعتقال يأتي بعد ساعات من حديثه عن السبب وراء مقتل الكاتب الروائي العراقي علاء مشذوب وسط كربلاء الأسبوع الماضي..

 

واكتفى الصحافي “عبيدة الشريف” بالقول: كل من ينتقد الذيول الى الاعتقال

 

فيما اعتبر المغرد “علي الجراش” أن اعتقال الخفاجي دليل على أن مصير كل من يقف في وجه ايران واذنابها في العراق هو الاعتقال

 

وكتب صاحب الحساب “الدليمي العراقي”: اذا اوس الخفاجي قائد دخلوا لمكتبة وحطموا الاثاث واعتقلوه المواطن البسيط شلون؟

 

وكتب المدون “حيدر الكريزي”: هذهِ حقيقة إيران وعصاباتها ، اي واحد من القياديين الذي كانوا يؤتمرون بأمر سليماني ، يخرج عبر الفضائيات ويُغرد خارج سربهم ،يتم أعتقاله وبعدها اما نفيه أو تخويفه ويرجع يمشي عدل ويدخل السرب بكل أحترام .

 

وأكد الناشط السياسي صاحب الحساب “كتاب الميزان” على أن  ليس اوس الخفاجي يتم اعتقاله فقط، فلو انتقد هادي العامري ايران ايضا سيتم انتشاله

 

وأشار الاعلامي “عمر الجنابي” إلى الصراع القائم بين الميليشيات، متسائلًا: هل بدأت التصفية داخل الحشد الشعبي

المصدر:وكالة يقين

تعليقات