الأحد 19 مايو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع الأمريكي الإيراني في العراق »

ناشطون يرفضون الزيارة: #لاهلا_ولامرحبا_بروحاني

ناشطون يرفضون الزيارة: #لاهلا_ولامرحبا_بروحاني

أطلق ناشطون عراقيون ومن بعض البلدان العربية على مواقع التواصل الاجتماعي حملة واسعة، تزامنًا مع تكثيف الزيارات الإيرانية ووصول الرئيس الإيراني “حسن روحاني” للعراق؛ رافضين هذه الزيارات والتدخلات السافرة، ومعتبريها بأنها محاولة جديدة لزيادة الهيمنة والنفوذ.

وانطلقت هذه الحملة في الساعات الأولى نت صباح اليم الاثنين، بعد الإعلان الرسمي عن زيارة روحاني للعراق، بذريعة التفاهمات الثنائية الاقتصادية والسياسية والأمنية.

ودشن ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي وسومًا أبرزها (#لاهلا_ولامرحبا_بروحاني) (#لا_لروحاني_في_العراق) (#روحاني_في_بغداد )؛ رفضًا لهذه الزيارة، والتي اعتبروها سياسة جديدة وداعمة لزيادة النفوذ الإيراني الذي يبث سياسته الطائفية في العراق وبلدان المنطقة.

ووصل الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إلى العاصمة العراقية بغداد، صباح اليوم الاثنين، على رأس وفد رفيع المستوى، تلبية لدعوة رسمية من نظيره العراقي، برهم صالح.

وتستمر زيارة روحاني بحسب وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” ثلاثة أيام، يبحث خلالها العلاقات الثنائية وتوسيع التعاون الثنائي.

ومن المقرر أن يوقع البلدان على عدد من مذكرات التفاهم في مختلف المجالات الاقتصادية خلال هذه الزيارة.

وتعد زيارة روحاني رسالة قوية للولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين، بأن إيران لا تزال تحتفظ بنفوذها في بغداد، وهي ساحة رئيسة في التوتر المتزايد بين واشنطن وطهران.

 

حيق اعتبر الباحث “إياد العناز” أن زيارة روحاني تأكيد للهيمنة والنفوذ الايراني .

 

وكتب الصحافي “إياد الدليمي”: يسعى الفرس ، قوميون ودينيون، لاحياء امبراطوريتهم الآفلة، وينسون ويتناسون، قوميون واسلاميون، أنه إذا هَلَكَ كِسْرَى فلا كِسْرَى بعدَه..

 

وكشف الكاتب “أحمد الخضر” عن أبرز ملفات زيارة الرئيس الايراني للعراق

 

واعتبر المغرد “عبدالرحمن” أنه مجرم يبحث عن الدعم

 

وأكد الناشط “غبالدقادر النايل” على أن الرئيس الايراني روحاني يريد اكمال احتلال العراق عبر اتفاقيات

 

وكتب الشيخ “عمر الأسعد”: حدودنا مع الفرس رسمت بدماء العراقيين الغيارى.. رجال ضحوا بأنفسهم من أجل كرامة العرب و الأمة الإسلامية .. لا ترسيم و لا مساومات عليها

 

كما أكد “النايف” على أن  الشعب العراقي لم يذوق طعم للراحة في ضل وجود الإيرانيين في العراق

 

كما اكتفى الإعلامي “د. علي الجابري” بالقول: لا اهلا ولا مرحبا

 

وقال الصحافي “سيف الهيتي”: ارتبطت إيران مع العراق، بالعدوان على هذا البلد على مر التاريخ..

 

واعتبر الأكاديمي “غانم رجب” أن إيران تسعى بشكل رئيسي من هذه الزيارة إلى ضمان مكاسبها الاقتصادية من مرحلة إعادة الإعمار في العراق

 

كما كشف الإلامي “عمر الجنابي” عن الزيارة ومساعي حكومة عادل عبد المهدي لكسر العقوبات الأمريكية على إيران وإبرام عدة اتفاقيات من شأنها إنعاش الاقتصاد الإيراني المتداع

 

وكتب المدون “ناطق النمراوي”: روحاني يزور ابنائه في العراق والاحرار ينتفضون بوجه هذا المخلوق… بعد كل هذا الدمار يأتي بكل عين وقحه الى ارض الفاروق لا للملالي في العراق.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات