الأربعاء 22 مايو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

أسيجة تحاصر جسور بغداد لمنع الانتحار وردود أفعال غاضبة

أسيجة تحاصر جسور بغداد لمنع الانتحار وردود أفعال غاضبة

حلول ترقيعية تتبعها حكومة بغداد في الحد من الأزمات والمشاكل التي يعاني منها العراق؛ دائمًا ما تثير غضب العراقيين وانتقاداتهم من سياسة الحكومات والمؤسسات التابعة لها في مواجهة الأزمات.

حيث أثار مقتر مجلس العاصمة بغداد بمواجهة ظاهرة الانتحار المرتفعة نسبتها؛ ببناء أسيجة على جسور بغداد؛ جدلًا واسعًا وردود أفعال شعبية، ما اعتبره الناشطون العراقيون أنه ضمن الحلول الترقيعية غير المدروسة، ومحاولة لإخفاء فشلها في الحد من الظاهة بصورة نهائية.

حيث أصدر مجلس بغداد وثيقة تؤكد من خلالها على أن إنشاء سياج أمني محكم لجميع الجسور في محافظة بغداد، سيكون بارتفاع مترين، لمنع محاولات الانتحار.

وواجه القرار ردود أفعال وانتقادات عالية، كما اعترض عليها بعض المسؤولين والمختصين، كما قال عضو اللجنة الأمنية في المجلس، سعد المطلبي: “هذا القرار غريب، فأمور كهذه لا تعالج بهذه الطريقة، وخصوصا أنّ الانتحار لا يكون فقط عبر القفز من الجسور”. وتابع “سيكون لنا اجتماع مع رئيس مجلس المحافظة لمعرفة الجهة التي اقترحت هذا الاقتراح، وتفاصيل القرار”.

وقال أستاذ العلوم الاجتماعية في جامعة صلاح الدين، برهان العلواني، إن “الحكومة ما زالت بعيدة وستبقى لأنها لا تريد الاعتراف بأن الجوع والفقر والمخدرات والبطالة والأمية والتفكك الأسري وفشلها طول 16 عاماً في توفير بلد آمن ومريح هو سبب الحالة التي وصلنا إليها اليوم”.

من جانبه علق عضو الحزب الشيوعي “جاسم الحلفي”، في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر”: “بعد تفكير طويل اقترح المسؤولون وضع سياج عال على جسور بغداد للحد من حالات الانتحار!غابت عن بالهم الأسباب الحقيقة التي تدفع شباب العراق إلى الانتحار، وفي مقدمتها الفساد والمحاصصة وسوء الإدارة والبطالة التي أنتجت اليأس والإحباط وفقدان الأمل”.

ودعا “عبد الله هيثم” إلى الوقوف ضد هذا القرار: على اهالي بغداد الوقوف ضد قرار مجلس محافظة بغداد ببناء سياج ارتفاعه ٢ متر على جسور العاصمة ..

وعلق “عمر” أيضًا على هذا المقترح: وقاحه ام غباء؟؟!! لم نسمع من اي مسؤول اي تصريح فيه ما ينفع الناس او يطرح مقترحا يتضمن حلولا فهي اما وعودا كاذبه او كلاما مستفزا لمشاعر المواطنين

ونوه المواط “عبد الله” على الأسباب الحقيقية التي  تدقع الشباب إلى الانتحار، لاسيما في بغداد..

وقال المحامي “طالب فزع”: يعني في بالهم الشخص الذي يريد الانتحار فقط من جسور بغداد يعني ميصير بغير مكان مثلا في بيته أو محل عمله شنقا مثلا أو اطلاقه.

وتسائل المدون “حامد الجبوري” مستغربًا: هل يعقل أن العراق تقوده هذه العقول الغبيه؟؟

وقال “محمد لاواي”: لاأحد يشعر بالصدمة لأن مجرد وجود هولاء بهذه العناوين الرسمية يعتبر أهانة كبيرة للعراقيين بهذا الأقتراح أو بدونه .

كما علق الكاتب “أحمد الخضر” على مهزلة الإدارة والفوضى في الحكومات التي تستولي على حكم العراق: مازلت أصر على أن العراق يعاني من فقدان بناة الدولة في اغلب مواقع المسؤولية

وكتب الصحافي “وري حمدان”: هذا القرار غير مجدي لذلك اقترح ان يعلن المجلس ممارسة اعضاءه، بموقع ادنا وظيفة حارس المدرسة الذي كان يحمل (صونده سوده)

وقال الاعلامي “لؤي اللامي”: جا ما صرتوا اوادم وشفتو عمل شغل للشباب اكلهم الجوووع، مجلس محافظة بغداد ينوي إنشاء سياج أمني على جسور بغداد بطول مترين لمنع حالات الانتحار التي انتشرت مؤخرا

وكتب المواطن “فلاح سحن” ساخرًا من هذه القرارات: حل أسطوري لا يخطر على بال أحد يعني تخيل انت تريد تنتحر تجي وتشوف امامك سياج طوله مترين كيف سيكون قرارك؟

المصدر:وكالة يقين

تعليقات