الإثنين 24 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

ناشطون عراقيون يتسائلون عن مصير أبنائهم: #أين_المغيبين

ناشطون عراقيون يتسائلون عن مصير أبنائهم: #أين_المغيبين

تداول كثير من الناشطين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي ملف المغيبين من أبناء المحافظات المنكوبة، بعد مرور عدة سنوات على اختطافهم على يد الميليشيات.

وتسائل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن مصير الآلاف الذي غيبتهم الميليشيات وسط صمت حكومي واضح، فيما طالبوا بالتدخل وكشف مصير أبناء المحافظات المنكوبة.

وشهدت العمليات العسكرية عذب أحداث 2014 في المناطق المنكوبة جرائم اختطاف ممنهجة، طالت آلاف الأبرياء من أبنا تلك المناطق، لاسيما محافظة الأنبار ونينوى وصلاح الدين، وباقي المحافظات المنكوبة وحزام بغداد.

ويقبع معظم هؤلاء المختطفين بسجون سرية تديرها ميليشيات متنفذة تنطوي تحت راية الحشد الشعبي، في ناحية جرف الصخر شمالي محافظة صلاح الدين، بحسب تصريحات واقرار أعضاء بمجلس النواب.

حيث قال “أويس العنزي”: المغيبين بسجون العراق لانهم من اهل السنه لا بواكي عليهم اللهم ردهم الى اهلهم وهم اعزه

 

وشارك “فيصل مياس” فيديو مصور يظهر فيه حال بعض السجون السرية التابعة للميليشيات، وكيف يتعرض المختطفين للاهانة والاعتداءات الممنهجة

 

وقال “أحمد فهد الشكرة”: عندما أقر المجرم حيدر العبادي ميليشيات الحشد الشعبي مؤسسة تابعة للدولة، فقد أقر منظمات جريمة منظمة تمول الكثير من عملياتها بالخطف والارهاب. الحكومة العراقية مسؤولة عن المغيبين في المناطق الخاضعة لها وخصوصاً التي تطغى عناصرها الأمنية على الدمج..

 

وكتبت “عائشة العنزي”: احدى النساء راجعت دائرة الجنسية في الموصل فخرج اسم زوجها مشتبه به وهو في العراق يمارس عمله بشكل طبيعي ساومها ضابط الحاسبة في الامن الوطني في عرضها ورفضت تم اعتقالها وهي حامل والان في سجن تلكيف وحاول زوجها يخرجها فطلبوا منه مبلغ30الف دولار ورفضوا اخذه مكانها

 

وتسائل صاحب الحساب “قاهر لليل” عن مصير الآلاف المغيبين: مئات الالف من السنه تم خطفهم على يد مغاوير الداخليه ولواء الذيب والى الان سجونهم السريه في الامن العامه القديمه اين هاؤلاء

 

كما تسائل “الغانم عمر” عن موظفي التعليم المختطفين منذ 2006: اين موظفي وزارة التعليم العراقية ال ١٠٠ الذين اختطفتهم قوة حكومية عام ٢٠٠٦ من داخل دائرة البعثات؟

 

من جانبه قال “مصعب السلوم”: شهداء ابرياء ومعتقلون ابرياء مجرمون ولصوص لهم كل الحرية وحياة الرفاهية انه العراق بلد يحكمه لصوص وقتلة بغطاء شرعي النتيجة أيتام وأرامل وثكلى

 

كما أكد “عمار” على أن لا يجرؤ أحد من النواب او الاحزاب او المسؤولين في المحافظات المنكوبة على زيارة السجون او المعتقلات والسؤال عن احوال المعتقلين وحقوقهم والمطالبة بمعرفة مصير المغيبين قسراً في السجون السرية.

 

وتحدث “مصعب سلوم” عن جرائم الميليشيات ونهجها الطائفي في التعامل مع المختطفين: ان ما قامت به المليشيات الشيعية اكثر اجراما مما قامت به القاعدة وداعش فالأخيرة كانت تخطف وتعذب فتقتل او تطلق سراح أما المليشيات تعتقل وتغيب لسنوات ومن ثم تساوم وتبتز ومن ثم تقتل او تغيب مرة أخرى

 

وشارك “أحمد العتيبي” صورة لأحد أطفال المغيبين معلقًا عليها: مغيب عن أهله وأطفاله؟ يتجرع ألم السجن وألم فقد ذويه! أين الرحمة؟ أين المبادئ الإسلامية؟ أين النخوة العربية؟ أين الرجولة؟

 

من جانبه كتب الدكتور “بشير الدليمي”: فقط في بلد مثل العراق يتم اختطاف الاف من المدنيين بغطاء ديني منذ سنوات وقادة البلاد لا يملكون الشجاعة للكشف عن مصيرهم؟

 

من جانبه تحدث “مؤمن الوزان” عن تفاصيل هذه الحملة وغايتها: أُطلقت اليوم حملة أين المغيبين، التي تطالب بالكشف عن مصير أكثر من مليون وربع مليون منأهل السنة في العراق اختفوا قسريا في فترة ما بعد سنة ٢٠١٤، في سجون تابعة للحكومة العراقية ومليشياتها.

 

وشارك “صخر ابن الكفو” فيديو يظهر مدى معاناة المختطفين في السجون

 

كما كتب “محمد صالح”: احدى النساء راجعت دائرة الجنسية في الموصل فخرج اسم زوجها مشتبه به وهو في العراق يمارس عمله بشكل طبيعي
ساومها ضابط الحاسبة في الامن الوطني في عرضها ورفضت تم اعتقالها وهي حامل والان في سجن تلكيف وحاول زوجها يخرجها فطلبوا منه مبلغ 30 الف دولار ورفضوا اخذه مكانها

المصدر:وكالة يقين

تعليقات