الأربعاء 20 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

#بابل_تراث_عالمي.. مطالبات بدعم حضارات العراق دوليًا

#بابل_تراث_عالمي.. مطالبات بدعم حضارات العراق دوليًا

أطلق ناشطون عراقيون حملة الكترونية واسعة استخدموا خلالها الوسم (#بابل_تراث_عالمي)؛ وذلك مع قرب التصويت في العاصمة الأذرية على ضم بابل في لائحة التراث العالمي.

وأشار معظم مستخدمي هذا الهاشتاغ، إلى أهمية دعم الحضارات العراقية، والمواقع الأثرية المهمة والمهملة، معبرين عن استغرابهم تجاه تجاهل اليونسكو لحضارة بابل وعدم إرفاقها بلائحة التراث العالمي إلى يومنا هذا.

وتعاني المواقع الأثرية في العراق من الإهمال والسرقات، ما يهدد بعضها بالاندثار أو الانهيار، ورغم أهميتها الحضارية والتاريخية، إلّا أي من الدعم الحكومي أو الدولي لم يكن بالمستوى المطلوب، لاسيما عقب الاحتلال الأمريكي للبلاد عام 2003.

وفي التقرير التالي نسلط الاضواء على أبرز ما تداوله الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، وكيف عبروا عن استنكارهم لإهمال الحضارة العراقية، داعمين بالوقت نفسه مساعي إدراج بابل بلائحة التراث العالمي.

حيث أكد المدرس “حسين الصافي” على دعم الحملة من قبل الاعلاميين: فنانون وإعلاميون يشاركون بحملة “بابل تراث عالمي” شارك عدد من الفنانين والإعلاميين بحملة وزارة الثقافة والسياحة والآثار الترويجية عن ملف مدينة بابل الأثرية في مؤتمر التراث العالمي لليونسكو في العاصمة الأذرية باكو.

 

وعبر المغرد “محسن السعد” عن رأيه: ان اضافة بابل على لائحة التراث العالمي اَي شيء سوى المزيد من الاهمال والأزبال ياخي ابنو البلد استقدموا الاستثمارات والشركات الرصينة حاسبوا الفاسدين اسعوا الى القضاء على البيروقراطية والروتين القاتل

 

وكتب صاحب الحساب “السومري العراقي”: استحقاق العراق ان يكون كل شبر فيه تراث عالمي لكن نحن بلد يتعكز على الماضي ببساطة أننا لا نملك حاضر تبا لكل شيء

 

وقال “محمد فوزري”: هنا تعلم اول انسان القراءة والكتابة.. هنا دونة الشرائع والتقانين.. هنا الفن والحضارة

 

من جانبه أكد “مهند المسعود” على أن: حضارة بابل هي عظمة العقل البشري،قبل أكثر من 7000 عام أنجزت الفن والفكر والعمارة والشرائع والقانون،بابل وجنائنها المعلقة هي درة التاريخ،التصويت لها في مؤتمر اليونسكو في باكو ضمن لائحة التراث العالمي حماية للموروث الإنساني

 

واعتبر المغرد “مراد”: إدراج بابل في لائحة التراث العالمي هو إعادة المجد لأصحابه …

 

وتحدث “معتز المعموري” عن حال الإثار في بابل في ظل الاهمال: الافضل ان تهتمون بابل وبالاثار وبعدين تعالو طالبو بأدراجها مو عباره عن خرائب اني احجيلكم من اهالي مدينة بابل الاثرية لو تشوفون الوضعيه الي بيها الاثار تبجون دم على حالها

 

من جانبه ربط “خالد الشرقي” بين الحضارة العراقية واهميتها والكفاءات العراقية وانجازاتها:  هل تعلم أن مركز حيدر علييف الثقافي في العاصمة الاذرية باكو والذي سيشهد مناقشة ملف ادراج بابل على لائحة التراث العالمي هو من تصميم الراحلة زها حديد وقد حازت على هذا العمل جائزة متحف لندن لعام 2014

 

وسلط الاعلامي “عمر الجنابي” الضوء على الاهتمام بهذه الحضارة وتهجير اهلها الاصليين: آه لو يعلم حمورابي ان أهل بابل سيتم نفيهم من ديارهم ويحتفل من نفاهم بمدينته التاريخية! آه لو يعلم نبوخذنصر ان أهل مملكته شردوا ويحتفل من شردهم بتاريخ المملكة العريقة! من يعيد الروح لسنحاريب ليعود احفاده بسيفه ؟

 

ونختتم بما كتبته “سجد الجبوري”: كل ما حاولت أن اكون ايجابية وادعم هذه الحملة اتذكر حال الاهوار في الجنوب بعد ان اُدرجت على ذات اللائحة

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات