السبت 24 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

الحشد يتمرد على عبد المهدي بسهل نينوى

الحشد يتمرد على عبد المهدي بسهل نينوى

اعتبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تحركات حشد الشبك الأخيرة تمردًا، وذلك بعد رفضهم لقرار رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة في العراق “عادل عبد المهدي” القاضي بالانسحاب من مناطق سهل ننيوى.

وحرك حشد الشبك مناصريه من سكان سهل نينوى ليطلقوا تظاهرات شعبية منعوا خلالها دخول الجيش وقطعوا الطريق الرئيس الرابط بين عدد من المحافظات، ما يدل على ضعف قرارات عبد المهدي وعجزه عن تنفيذها أمام هذه الميليشيات.

وشهدت مناطق سهل نينوى منذ فجر، اليوم الاثنين 5 آب/ اغسطس، حالة من الاضطراب الأمني والفوضى؛ إثر خروج بعض سكان سهل نينوى في تظاهرات واعتصامات رفضا لقرار عبد المهدي القاضي بسحب مقاتلي لواء 30 التابع للحشد الشعبي من السيطرات في المنطقة ونشر قوات من الجيش بدلا عنها.

وجاء قرار رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” بإخلاء السيطرات من مقاتلي الحشد الشعبي المعروفين بلواء الشبك أو لواء (30)؛ بسبب تصاعد التوتر في هذه المنطقة وخروج الأوضاع عن السيطرة.

حيث اعتبر الصحافي “سيف صلاح الهيتي” أن ماحدث مع حشد الشبك في سهل نينوى سيغري بقية الفصائل في محافظات أخرى!

 

 

وأكد المغرد “إلياس” على أن المظاهرات السلمية لا تغلق الطرق وتهدد أرزاق وأعمال المواطنين ولا تحرق الشوارع والممتلكات العامة. لواء ٣٠ حشد الشبك يغلق الطريق بين الموصل واربيل احتجاجا على قرار سحبه واستبداله بالجيش العراق نتيجة تجاوزات ومخالفات قانونية قام بها خلال الفترات الماضية.

 

واعتبر “أبو علي” أن قائد هذه الميليشيات يتمرد على الدولة بهذا التصرف: بعد قطع الطرق في سهل نينوى.. القدو يتمرد على الدولة!

 

وكتب “رعد الفخر” عن تبعات هذه الحادثة على عبد المهدي وموقفه الضعيف منه: نزال الملاكمة بين عبد المهدي ووعد القدو أسفر عن ضربة عكسية قاتلة لعبد المهدي طرحته أرضا من زعيم حشد الشبك وعد القدو

 

من جانبه علق النائب “أحمد الجبوري” على قرار عبد المهدي وموقفه من تصرفات الحشد: عندما يُصّدر القائد العام أمراً بنقل اي تشكيل ..فعلى ذلك التشكيل ان ينفذ الأوامر .. واذا رفض ذلك فهو عصيان يستحق العقاب القانوني الشديد.. واذا تراجع القائد العام عن قراره كما حصل في اشراك حشد الشبك مع الجيش والشرطة .. فهو القائد العام للجيش والشرطة فقط!

 

من جانبه قال المدون “قائد إبراهيم خضر”: لا يزال اللواء 30 حشد شعبي يرفض تنفيذ امر رئيس الوزراء بالانسحاب من السيطرات والطرق في مناطق سهل نينوى وطريق اربيل نينوى ودهوك نينوى. وبعد ان قام متظاهرون صباح اليوم بقطع الطرق بالحواجز والتراب واشعال النيران تحول الان هذا التظاهر الى اعتصام حضره عدد من المسؤولين الشبك

 

وكتب “أمجد حميد” عن خروج هذه الميليشيات عن الدولة: الشبك لايعتبرون أنفسهم خاضعين لهيئىة الحشد بل يعتبرون أنفسهم حشد لقوميتهم فقط ، لذلك ظهرت فيهم العصابات والعصيان لأنهم لايمتثلون للدوله. مثل هؤلاء لايفيد معهم التعامل بلطف

 

من جانبه سلط الاعلامي “حسن” الضوء على ممارسات هذه الميليشيات بحق ابناء المحافظة: ما يجري في سهل نينوى استطاع قادة حشد الشبك من تخويف جمهورهم بزرع فكرة إمكانية عودة داعش وان الحشد الشبكي هو حامي عرين المنطقة فيما استثمر القادة هناك فرض الاتاوات وترهيب العوائل المصلاوية والعمل على التغيير الديمغرافي والنقطة الاهم بسط الذراع العسكري والعقائدي الايراني

 

وقال “علي بن مليح”: تمرد حشد الشبك اثبت بما لايقبل الشك ان الحشد غير خاضع للحكومة

 

وكتبت “ندى محمود” على حسابها في الفيسبوك: ‏مليشيا الحشد لواء الشبك30 وزعران قائد حشد الشبك وعد گدو يطردون قائد عمليات نينوى ويرفضون سحب اللواء من سهل نينوى!!!
كل يوم يقولون مليشيات الحشد تتبع القائد العام للقوات المسلحة، واليوم تأكد كذب هذا الادعاء، خلاصة ما يجري: سهل نينوى خارج سيطرة الدولة، والحشد تقوده إيران!!

 

من جانبه كشف “كرم الياسر” عن آخر المستجدات حول الأزمة: تم الاتفاق على أن تكون السيطرات مشتركه في قاطع سهل نينوى الحشد الشعبي و الجيش العراقي و الشرطه المحلية وتكون السيطرات بأمرة قيادة عمليات نينوى الجيش العراقي، اللواء الركن نومان الزوبعي، قائد عمليات نينوى

 

وقال “أمين”: في حالة رجوع رئيس الوزراء عن قراره الخاص بسحب قوات لواء ٣٠، من سهل نينوى بسبب مظاهرة اليوم، فيجب عليه ايضا ان يرجع عن قراره باستبدال قائد عمليات نينوى، كون نجم الجبوري يحظى بمقبولية كبيرة جدا لدى اهل المحافظة..

المصدر:وكالة يقين

تعليقات