الأربعاء 18 سبتمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

مغردون: #إحراق_المسجد_الأقصى جريمة صهيونية سجّلها التاريخ

مغردون: #إحراق_المسجد_الأقصى جريمة صهيونية سجّلها التاريخ

أطلق ناشطون عرب حملة الكترونية على منصات التواصل الاجتماعي، استخدم بعضهم الوسم (#ذكرى_احراق_المسجد_الاقصى)؛ وذلك تعبيرًا للألم والتنديد والرفض للجريمة التي سجلها التاريخ بحق المسجد الأقصى المبارك، والتي تمر علينا في ذكراها الخمسين.

ووقع حريق المسجد الأقصى المبارك قبل نصف قرن في 21 آب/ أغسطس 1969، وكان حادثا مفتعلا ومخططا له، وأشارت أصابع الاتهام إلى الاحتلال الصهيوني، الذي كان وما يزال يمارس عداءه علنًا للإسلام والمسلمين، وذلك ضمن مسلسل الانتهاكات والاعتداءات التي يمارسها الاحتلال لتدمير المعالم الاسلامية.

وحاول الاحتلال بعدها تغيير الحقائق بعد ان اعتقل منفذ جريمة الحريق، ليدّعي الصهاينة أنه يعاني من امراض نفسية، ليتم ترحيله من دون حساب.

وقد كشفت تحقيقات صحفية سابقًا، نقلًا عن شهود عيان مقدسيين، أن قوات الاحتلال الصهيوني كان له اليد الكبرى في الحادثة، حيث عمل على منع عمليات الاطفاء وتأخيرها، من أجل وصول النيران إلى جميع أرجاء المسجد ليدمر كاملًا.

واستذكر الناشطون بحملتهم هذه الجريمة المروعة التي تورط بها الصهاينة، مؤكدين على أن الحقد والعداء ما يزال يجري على قدم وساق بحق الاسلام والمسلمين.

وفي التقرير التالي رصدنا أبرز ما جاء في هذه الحملة، وكيف عبر الناشطون عن ألمهم بهذه المناسبة، ورفضهم لجرائم الاحتلال المتواصلة.

حيث كتب “نايف حسني الحارثي”: تظل ذكري جريمة إحراق المسجد الأقصى فى عام 1969م، من أخبث الجرائم التى نفذها الاحتلال الإسرائيلى، من أجل تنفيذ مخططه بهدم المسجد الأقصى، وبناء هيكلهم المزعوم (هيكل سليمان). اللهم حرر الاقصى من دنس يهود وارزقنا فيه صلاة قبل الممات .

 

وقال المغرد “عادل”: لم تقف يوماً محاولات إحراق المسجد الأقصى وطمس هوية القدس ، ولا زالت مستمرة لحد اليوم ، فهل سنقف كلنا يداً واحدة بمواجهتها ؟

 

أما “أفنان” فقد كتبت نبذة عن جريمة الحرق: فى 21/08/1969 تم احراق المسجد الأقصى حيث أشعل الأسترالي المتطرف مايكل دينس روهان النار في المصلّى القبلي من المسجد الأقصى، والتهمت النيران أجزاء كبيرة منه بما فيها منبر صلاح الدين التاريخي قبل أن يتمكن الفلسطينيون من السيطرة على الحريق

 

وربطت المغردة “نور” الذكرى بذكرى الابادة الجماعية في الغوطة الشرقية: لكي لا ننسى في مثل هذا اليوم ذكرى إحراق المسجد الأقصى ذكرى الإبادة الجماعية بالسلاح الكيماوي في غوطة دمشق منذ خمس سنوات!!

 

وقالت “فرح”: مر خمسون عاماً على إحراق مسجد الاقصى ١٩٦٩م ومازال يحرق الى اليوم من المؤامرات والمكر

 

وشارك “محمد أبو عبيد” صورًا للحادثة وكتب عنها: مثل اليوم 21/08/1969 جريمة إحراق المسجد الأقصى حيث أشعل الأسترالي المتطرف مايكل دينس روهان النار في المصلّى القبلي من المسجد الأقصى، والتهمت النيران أجزاء كبيرة منه بما فيها منبر صلاح الدين التاريخي قبل أن يتمكن الفلسطينيون من السيطرة على الحريق.

 

من جانبه كتب المدون “”هشام”: يصادف اليوم ذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك على يد الصهيوني المتطرف مايكل روهان عام ١٩٦٩م، وقد لحق بالمسجد أضرار كبيرة آنذاك.

 

واكتفت “ضحى يعقوب” بالقول: نار لم تخمد بعد.. ذكرى إحراق المسجد الأقصى

 

وكتبت “رنا الصليبي” عن أبرز الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى: • 7 يونيو 1967 دخل الجنرال موردخاي وجنوده المسجد الأقصى ورفعوا العلم الإسرائيلي على قبة الصخرة وحرقوا المصاحف • 21 أغسطس 1969 إحراق المسجد الأقصى واعتقال سائح…

 

أما المغرد “فهمي” فربط ايضًا حادثة الحريق بجريمة الابادة في الغوطة السورية: كي لا ننسي! 21-8-1969 ذكري إحراق المسجد الأقصى 50 عاما ومازال الأقصى مشتعلا وصامدا 21-8-2013 ذكري مجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقيه علي يد سفاح العصر.

 

كما قالت “سندس علوان”: 21/8/1969م على يد الصهيوني المتطرف مايكل دنيس، حيث أسفرت الجريمة عن أضرار كبيرة في المسجد القبلي واحتراق منبر صلاح الدين الأيوبي التاريخي.

 

أما المدون “أشرف” فقد كتب عن تفاصيل الحادثة: فى مثل هذا اليوم مُنذ 50 عاماً و بالتحديد فى 21 / 8 / 1969م تم إحراق المسجد الأقصى من قِبل العصابات الصهيونية الإسرائيلية بقيادة الأسترالى ” مايكل دينس روهان ” مما أدى لإلتهام النيران لكامل مُحتويات المَسجد …

المصدر:وكالة يقين

تعليقات