الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

مهندسو العراق يواصلون احتجاجاتهم: #إلى_متى_اليوم_السبعون؟

مهندسو العراق يواصلون احتجاجاتهم: #إلى_متى_اليوم_السبعون؟

جدد ناشطون عراقيون حملاتهم الالكترونية المتواصلة على منصات التواصل الاجتماعي، دعمًا للكفاءات العراقية، واعتصام المهندسين في بغداد، والمستمر منذ قرابة الـ 3 أشهر.

واستخدم رواد مواقع التواصل الاجتماعي الوسم (#الى_متى_اليوم_السبعون)؛ وذلك لتسليط الأضواء على التهميش الحكومي لللكفاءات العراقية، ومعاناة المهندسين في ظل غياب فرص العمل.

ويعاين خريجي الجامعات، لاسيما اصحاب الشهادات العليا والمهندسين منهم؛ من تهميش كبير في الوظائف وفرص العمل، بسبب المحسوبية والفساد المتفشي في المؤسسات الحكومية، حيث منتسبي الأحزاب يتمتعون بأرقى الوظائف على حساب الكفاات من الخريجين.

وطالب الناشطون بدعم حملاتهم المتواصلة واعتصامهم المفتوح منذ مدة طويلة، منددين في الوقت نفسه من غياب الحكومة عنهم وعن معاناتهم.

كما حذر آخرون من تداعيات تهميش الكفاءات؛ على البلاد ومستقبله، مطالبين بوضع حد لهذه الظاهرة والانتهاكات.

حيث كتب صاحب الحساب “عبدو”: اعتصام حملة الشهادات العليا المطالبين بحقوقهم الشرعية يدخل يومه ال 70 والحكومة في سبات

 

وتسائلت “رواء” عن حقوق المهندسين المهمشة: اعتصام الشهادات العليا يدخل يومه السبعون الى متى ؟ اين حقهم ؟ كفى تهميش

 

وقالت المغردة “بسمة”: تعين حملة الشهادات العليا الى متى ننتظر وقد طال الانتظار

 

وأكدت “دعاء علي” على أن انصاف حملة الشهادات العليا واجب وطني الاعتصام مستمر منذ 70 يوماً .. كفى تهميش انصفوا حملة الشهادات العليا

 

أما “قدير” فقد كتب: الى متى يهمش حامل الشهاده العليا انصاف حملة الشهادات العليا واجب وطني الاعتصام مستمر منذ 70 يوماً .. كفى تهميش انصفوا حملة الشهادات العليا

 

وغردت “وئام”: متي تنتهي معاناة حملة الشهادات العليا معتصمين امام وزارة التعليم العالي لليوم السبعون دون ان ينصفو ولاناصر ينصرهم حسبنا الله ونعم الوكيل

 

أما المهندس “يوسف” فقد قال: اعتصام حملة الشهادات العليا في العراق🇮🇶 لن نرضى بانصاف الحلول ولا بتسويف المطلب..سنحارب لنأخذ حقنا ولن نسمح لا للمحسوبية ولا المحاصصة الحزبية في سلبها✌🏻🇮🇶

 

كما كتب “ابراهيم جاسم الموسوي”: “تجرع الصبر، فإن قتلكك؛ قتلك شهيداً وإن أحياك أحياكَ عزيزاً..”. #الى_متى_اليوم_السبعون اعتصام حملة الشهادات العليا في العراق

 

وحذرت المدونة “سما” من تبعات هذا التهميش: عندما يهمش صاحب الشهادة العليا وعندما يكون الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب فالهدف واضح هو إرجاع البلد الى عصور التخلف والجهل والسير بالإتجاه المعاكس للتطور

 

وقالت “إسراء جواد”: اعتصام حملة الشهادات العليا في العراق تعبنا في نيل شهاداتنا ونطالب بابسط حقوقنا التعيين مطلبنا لكافة الشهادات العليا

 

كما أكدت “د. خمائل محسن” على أنهم باقون حتى أخذ الحق ويبقى الاعتصام

 

وكتبت صاحبة الحساب “لحن الحياة”: قضية حملة الشهادات العليا و مطالبتهم بالتعيين قضية مهمة و لابد من ايجاد حل جذزي لها لهذه القضية ابطال لايملون ولايكلون 🙏🏻اللهم اني استودعك قضيتي 🙏🏻

 

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات