الإثنين 17 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

ناشطون يتساءلون عن مصير المغيبين.. #أين_هم؟

ناشطون يتساءلون عن مصير المغيبين.. #أين_هم؟

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة الكترونية واسعة، استخدموا خلالها وسومًا عديدة، أبرزها (#أين_هم) (#اليوم_الدولي_لضحايا_الاختفاء_القسري) (#اليوم_العالمي_للمفقودين).

ولم تقتصر الحملة للعراقيين فقط، فقد شارك فيها عدد من الدول العربية، أبرزها سوريا وفلسطين واليمن، تزامنًا مع اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري، والذي يصادف 30 أغسطس من كل عام.

وتعاني آلاف العائلات العراقية من فقدان أحد أبنائهم، في ظل غياب الدور الحكومي في بحثها الجاد لمعرفة مصير أبنائهم المفقودين.

تكشف احصائيات عن وجود أكثر من 60 ألف مفقود في العراق منذ الاحتلال الأمريكي في 2003، وذلك بسبب الاحتلال الامريكي وتبعاته من الموجة الطائفية عقب 2006، والعمليات العسكرية وما شهدت خلاله جرائم التغييب القسري على يد الميليشيات عقب 2014.

وفي التقرير التالي، نتناول أبرز ما تطرق إليه الناشطون في حملتهم هذه، وكيف عبروا عن استيائهم الشديد، والتنديد المستمر بهذه الجرائم المروعة، لاسيما في العراق.

حيث أكد الدكتور “فاضل البدراني” على أن اليوم العالمي للمفقودين الذي يصادف اليوم الجمعة/٣٠ آب ، يتربع العراق فيه بأنه أكثر دولة بالعالم في عدد المفقودين ، نينوى فقط فيها ١٤ الف مفقود منذ ٢٠١٤ ، إحصائية مخيفة تدلل على مأساة شعب !! إنها حصيلة الإحتلال في عصر ديمقراطيته المزيفة !

وكتب الدكتور “قتيبة الدليمي”: في اليوم العالمي للمغيبين …لن تكونوا سوى ورقة مزايدات انتخابية …اعذرونا خذلناكم ٣سنوات او يزيد. لن يجرأ احد على كشف حقيقة ملف المغيبين في العراق اخذوا حماياتكم وادخلوا الجرف ان كنتم جادين

وقال الصحافي “سيف صلاح الهيتي”: إذا كان ممثلو السنة في العراق لايستطيعون حتى السؤال عن مواطنيهم المغيبين” وهم يعرفون أين هم وعند أي جهة بالأرقاموالمناطق” مالذي يبقيهم في مناصبهم التي هي حصة هذا المكون الذي يدعون زوراً أنهم يمثلونه! هم اليوم شهداء زور على أهليهم وناخبيهم.

من جانبه أكد المدون “حسن” على أن ميليشيات إيران ومليشيات العراق تعلم أين المغيبين في العراق.

وحمل المحامي “حيدر حميد” الحكومة مسؤولية المغيبين ومعرفة مصيرهم: اليوم هو اليوم العالمي للمفقودين الحكومه العراقيه وجميع الشخصيات التي لها تأثير في العراق امام مسؤوليه قانونيه وشرعيه وإنسانيه وتاريخيه بالكشف عن مصير الاف من المغيبين حيث من المعيب في بلد الحضارات وبلد حمورابي يغيب الاف من الابرياء دون اي مسوغ قانوني.

وطالب “عبد الرحمن الجنابي” بتدخل أممي لحل هذا الملف: آلاف المغيبين في العراق لم يعثر ذويهم عليهم منذ سنوات فعلى بعثة الأمم المتحدة في العراق يونامي تحمل مسؤليتها والبحث على المفقودين .

أما الصحافي “عثمان المختار” فقد كتب: هذه الام تتوسل يوم أمس أن تعيد المليشيات ابناءها الذين اختطفتهم قبل سنوات اكثر من ١١ الف عراقي مختطفين من قبل مليشيات إيرانية في العراق مثل العصائب وحزب الله والنجباء وبدر والسرايا والإمام علي وغيرها سكوت الصحفي والحقوقي عن ملفهم جبن وخسة قبل ان يكون اشتراك بالجريمة

من جانبه قال الاعلامي “عمر الجنابي”: أين ذهب المغيبين؟ تقول هيومن رايتس ووتش بتقريرها السنوي عن العراق ان عدد المغيبين من المحافظات التي شهدت عمليات عسكرية يترواح مابين ٢٥٠ ألف و مليون مغيب! جميعهم رجال فروا من داعش تجاه القوات الأمنية والحشد واختفوا خلال ٢٠١٤-٢٠١٨

وأشار الكاتب “عمر الحلبوسي” إلى حقائق عديدة عن هذا الملف: ‏في اليوم العالمي ‎الاختفاء القسري يقدر عدد المغيبين قسرياً في ‎العراق أكثر من مليون ونصف منذ عام٢٠٠٣حتى الآن،يتوزعون بين السجون الحكومية السريةوالعلنية وسجون المليشيات في صدارتها حزب الله بدر والعصائب والنجباء والخرساني والخ..
وبعثة الأمم المتحدةفي العراق تغض البصر عن هؤلاء

كما قال الناشط “عبد القادر النايل”: المطالبة بحقوق المختطفين والمعتقلين وكشف الجريمة المنظمة ليست طائفية، والاحزاب السياسية ومليشاتها ومرتكبي الجرائم هم الطائفيين في العراق، وجثث جرف الصخر معلومة الهوية وهي للمختطفين في سجون المليشات بجرف الصخر، ومجلس محافظة بابل ارتكب جريمة دولية جنائية بعدم السماح لاهالي جرف الصخر بالرجوع لمدينتهم

المصدر:وكالة يقين

تعليقات