الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

ناشطون: الفساد والروتين يقتلان الطفلة "بتول"

ناشطون: الفساد والروتين يقتلان الطفلة “بتول”

أثارت حادثة وفات الطفلة بتول، ردود أفعال غاضبة، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذه القصة، منددين بالإجراءات الحكومية التعسفية، والفساد الذي قتل الطفلة.

وتوفيت الطفلة بتول التي تسكن قضاء الرفاعي في محافظة ذي قار، بعد منعها من السفر بحجة عدم وجود موافقات رسمية لنقلها مع أجهزتها الطبية إلى الخارج.

وقالت مصادر إعلامية، أن الطفلة بتول المصابة بمرض اعوجاج العمود الفقري والتي تسكن قضاء الرفاعي شمال محافظة ذي قار، توفيت بعد معاناة طويلة مع المرض الذي كلف علاجه بعملية جراحية خارج العراق مبلغ عشرة آلاف دولار.

ورغم جمع التبرعات من الناشطين لإجراء العملية، إلا أنه تم رفض نقلها عبر مطار بغداد إلا بوجود “سدية طبية”، ما أخر سفرها لعدة أيام، مشيرا إلى أنه بعد توفير “السدية الطبية الخاصة” منعت مرة أخرى من السفر بحجه عدم وجود موافقات رسمية لنقلها مع أجهزتها الطبية وقنينة الغاز.

واظطرت بعدها بتول للعودة إلى مستشفى الرفاعي وفارقت الحياة، رغم مناشدات أطلقت من قبل ذويها إلى رئاسة الوزراء ووزارة الصحة، لكن من دون رد.

من جانبه أكد والد الطفلة بتول “حسين الغرابي”: أحمل مسؤولية وفاة ابنتي لكل جهة لم تتجاوب معي. وقال الغرابي في حديث متلفز، إن “الطبيب المختص أبلغني أن حالة ابنتي مخالفة للضوابط”.

وتابع: أنه حصلت الموافقة على السدية لكن تم منع الأوكسجين من الصعود بالطائرة.

وفي التقرير التالي، بعض ما تداوله الناشطون حول حادثة وفاة الطفلة، والتنديد الذي اطلقوه على منصات السوشيال ميديا، لسياسة الحكومة التي قتلت الطفلة.

حيث قال المواطن “هادي البدري”: قبل حوالي شهرين أو أكثر ناشدت طفله إسمها بتول رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أن تساعدها بالسفر للعلاج خارج العراق لعدم وجود العلاج وتكلفت العمليه تبلغ عشر آلاف دولار واليوم أعلن عن وفاة الطفله لو كان لدى الحكومه من صغيرها لكبيرها ذرة نخوه لقدمو إستقالاتهم

 

وقال “أحمد سالم”: مأساة لا تحدث حتى في أفقر دول العالم… لكن تحدث في بلد الخيرات… العراق… 💔💔

وغرد “علي” متأسفًا: انا لله وانا اليه راجعون طفله من الناصريه مريضه رجل حقوقي ناشد رئيس الوزراء من اجل مبلغ مادي من اجل علاجها في تركيا لم يسمعه احد قال انا جمعت من راتبي ومن الناس الفقراء الخيرين حتى يتم ايصالها الى تركيا من اجل العلاج ولكن المطار اعترض سفرها حتى ماتت!!!

أما “حسام” فقد كتب: بعد منعها من السفر بحجة عدم وجود موافقات رسمية.. وفاة الطفلة بتول في ذي قار اذهب الى الله يا “صغيريتي ” واشتكِ إليه فعل الظالمين دموع المظلومين في أعينھم مجرد ماء ، لكنها عند الله صواعق يضرب بها الظالمين .!

وتحدث “عقيل” عن تفاصيل الحادثة المؤلمة: توفيت الطفلة بتول التي تسكن قضاء الرفاعي في محافظة ذي قار، بعد منعها من السفر بحجة عدم وجود موافقات رسمية لنقلها مع اجهزتها الطبية الى الخارج.

وتهجم “حسين فاضل” على الجهات المسؤولة على هذه الحادثة: عارٌ عليك يارئيس الحكومة .. وعلى رئيس الجمهورية ومفوضية حقوق الانسان .. وعلى وزير الصحة .. وعار على وزير النقل وعار على مدير المطار، وعار على الاحزاب المتنفذة على كل مسؤول سمع بواعية هذه المسكينة ولم يبادر لشفاءها

المصدر:وكالة يقين

تعليقات