الخميس 17 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تراجع القطاع الطبي في العراق »

حملة واسعة تطالب بإنقاذ الواقع الطبي في العراق من الانهيار

حملة واسعة تطالب بإنقاذ الواقع الطبي في العراق من الانهيار

أطلق ناشطون عراقيون وأطباء حملة الكترونية على منصات التواصل الاجتماعي، تزامنًا مع إطلاق تظاهرات حاشدة أمام وزارة الصحة في العاصمة بغداد؛ للمطالبة بإنقاذ الواقع الصحي من الانهيار.

ودعا رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى دعم هذه الحملة والضغط على الحكومة من أجل النهوض بواقع القطاع الصحي وإنهاء معاناة العراقيين من الإهمال.

وانطلقت تظاهرات حاشدة صباح اليوم الخميس أمام مبنى وزارة الصحة في العاصمة بغداد؛ طالبت بإنقاذ الواقع الصحي من خلال مشاريع بناء المستشفيات، وتزويد المدن بالمستلزمات الطبية والأجهزة الحديثة، فضلًا عن العلاجات التي يفتقرها المرضى العراقيون.

وأصدر ممثل أطباء العراق الدكتور “علاء جاسب” بيانًا، اليوم الخميس، قال فيه: إنه وفي الوقت الذي نرى مرضانا يعانون من نقص الأدوية المنقذة للحياة ونقص الأجهزة والمعدات الطبية والمستلزمات، ونقص في عدد المستشفيات وعدم أهلية المستشفيات الموجودة على استيعاب أعداد المرضى وبناها القديمة والمتآكلة؛ فإننا أصبحنا عاجزين أمام مرضانا وآلامهم ومعاناتهم”.

ويعاني العراق من أزمة نقص العلاجات وارتفاع التلوث الذي زاد من نسب الأمراض، لاسيما الأمراض السرطانية، فضلًا عن تهالك أبنية المستشفيات وتقادمها، وانعدامها ببعض المدن والمناطق المهمة.

وفي التقرير التالي أبرز ما تداوله الناشطون في حملتهم، وكيف عبروا عن دعمهم لإنقاذ الصحة في العراق، من خلال الضغط على الحكومة لتنفيذ المشاريع الحيوية الخاصة بالصحة، وإنهاء معاناة المرضى.

حيث قال “أوس الصفار”: قدم اطباء العراق عدد لايحصى من الاطباء والكفاءات شهداءاً وجرحى في العمليات الإرهابيةوالخطف والسلب والفصول العشائرية وآخرون مصيرهم مجهول الى هذه اللحظة

 

وأكد “إيلاف” على أن أطباء العراق يتظاهرون من أجل إصلاح النظام الصحي العراقي.. من أجل قانون عادل ينصف الجميع من أجل خدمة صحية مرموقة لكل العراقيين

 

واعتبر المغرد “مجتبى عدنان” أن حجب الوثائق عن الخريجين الجدد من أطباءالعراق أكبر دليل على عدم ملائمة النظام الصحي للعمل الطبي المحترم

 

من جانبها قالت “مريم الكبيسي”: طلاب الطب في العراق اجبروا على توقيع كتاب ينص على موافقتهم على عدم استلام وثائق تخرجهم التي تثبت كونهم اطباء لمنعهم من السفر وابقائهم جبراً في هذا السجن وتحت التهديد والاهانه اين حقوقنا؟ اعطونا حقوقنا وطالبو بالواجبات.

 

وكتب “مصطفى محمد”: الاطباء العراقيين يعملون في نظام صحي متهالك ويتحملون الضغوط الكبيرة نتيجة فساد اصحاب القرار والضحية هو المواطن والطبيب معاً .. من اجل العراقيين جميعاً سيخرج اطباء العراق غداً بمظاهرة امام وزارة الصحة.

 

ونقلت “هدى” عن حال الأطباء والمخاطر التي تهدد المرضى العراقيين: اطباء العراق ينجزون العمليات الجراحيه على ضوء الموبايل لانقطاع التيار الكهربائي وعدم توفير الكهرباء بشكل جيد اين حقوق المريض يا وزارة الصحه؟؟ اين حقوق الاطباء يا وزارة الصحه؟؟

 

أما الطبيب “وعد الحافظ” فعبر من خلال تغريداته عن معاناة الأطباء: لست سعيداً وانا اكتب هذه التغريدات على العكس فهي تزيد من وجعي الذي احاول تجاهله وتحمله لكن لابد للناس من ان تسمع ما نعانيه ولابد للسلطة ان تستجيب لمطالبنا المشروعة

 

وقال صاحب الحساب “عبودي”: يكفي مستشفيات تشبه المزابل… يكفي كرفانات يكفي اجهزة معطلة يكفي استهتار بارواح الناس

 

وكتب “محمد” على منصة الفيسبوك أبرز مطالب المتظاهرين: ‏اريد حقي و حق كل مريض، ‏اريد ادوية بيدي، ‏اريد اجهزة تساعدني، ‏اريد حماية، ‏اريد مستشفيات يكون للانسان بيها احترام، ‏اريد اعاشه ‏اريد وثيقتي، ‏ثورتنا حتى ناخذ حقوقنا و بالتالي حقوق المواطن المريض المسلوبة

 

ونختتم بما أكده “إيلاف محمد الحجازي” على أن اطباء العراق يتظاهرون من أجل إصلاح النظام الصحي العراقي.. من أجل قانون عادل ينصف الجميع من أجل خدمة صحية مرموقة لكل العراقيين

المصدر:وكالة يقين

تعليقات