العراق في 2019القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيتقاريرذكرى انتفاضة تشرينمرحلة ما بعد الانتفاضةمظاهرات اكتوبر 2019

العراقيون المنتفضون: #سلمية_حتى_مطلع_النصر

تمكن العراقيون المنتفضون من جعل ثورتهم شعبية سلمية بعيدة عن العنف والطائفية، كما تمكنوا من منع أي محاولة حكومية لحرف مسار الاحتجاجات المناهضة للنظام القائم في العراق منذ 2003.

ويؤكد العراقيون المنتفضون يوميًا في ساحات التظاهر على أن ثورة تشرين هي ثورة سلمية تهدف إلى الإصلاح وإنهاء الفساد وكل التدخلات الخارجية، لاسيما الإيرانية.

وبهذا السياق، أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تدعم مفهوم السلمية الذي اتسمت به احتجاجاتهم المستمرة منذ مطلع تشرين الأول الماضي.

واستخدم رواد مواقع التواصل الاجتماعي الوسم (#سلمية_حتى_مطلع_النصر)، وذلك للتأكيد على أنهم يواجهون العنف الحكومي والإبادة التي يتعرضون لها بسلميتهم وثقافتهم الأصيلة.

ويؤكد مستخدمو الهاشتاغ على أن العراقيون يواصلون سلميتهم حتى تحقيق الأهداف، والمتمثلة بطرد كل الأحزاب التي أثبت فشلها في إنهاء الفساد والنفوذ الإيراني.

حيث قالت الاعلامية “ذكرى نادر”: تعذيب وتجميد داخل براد!! أية مخيلة إجرامية هذه؟ الأساليب الوحشية المزكين ستزيد الشباب الثائر اصرارا بالتخلص منكم أيها المجرمين.

 

وغرد “حيدر” قائلًا: كل قارئ جيد للتاريخ سيصل إلى الإستنتاج الآتي “أيامهم قليلة حتى لو أوهمونا بقوّتهم”

https://twitter.com/haidar_damdum/status/1202098380035559425

 

واكتفى صاحب الحساب “متكلم تكريتي” بالقول: انتصار المتظاهرين بسلميتهم

https://twitter.com/TikritTman/status/1201976730921115649

 

وقال “زيد الفهداوي” في حق محافظة ذي قار التي تعرضت لمجازر بحق المتظاهرين: ذي قار موشجرة شغب ذي قار هي الثمرة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق