الثلاثاء 21 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

سفير الاتحاد الأوروبي في العراق يحرج عبد المهدي

سفير الاتحاد الأوروبي في العراق يحرج عبد المهدي

أحرج سفير الاتحاد الأوروبي في العراق، مارتن هوث، أمس الاثنين، المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة المستقيلة عادل عبد المهدي، على خلفية نشره معلومات خاطئة عن لقاء عبد المهدي بسفراء ثلاثة من الدول الأوروبية.

وغرد المكتب الإعلامي لعبد المهدي في بيان قائلاً، إن “رئيس الوزراء استقبل سفراء دول الاتحاد الاوروبي في بغداد، وجرى بحث علاقات التعاون بين الجانبين والتظاهرات التي يشهدها العراق وأهمية حمايتها والحفاظ على سلميتها، وأبدى سفراء الاتحاد الاوروبي رغبتهم المستمرة بدعم العراق باعتباره الدولة الديمقراطية التي تمثل انموذجا مهما في الشرق الاوسط”.

 

وأعاد سفير الاتحاد الأوروبي نشر تغريدة مكتب عبد المهدي، وعلق: استقبل رئيس الوزراء عبد المهدي ثلاثة سفراء أوروبيين وليس سفراء دول الاتحاد الاوروبي. كان آخر اجتماع مع سفراء الاتحاد الأوروبي في 13 تشرين الثاني الماضي.

 

وأثار تعليق هوت، موجة من السخرية والانتقادات لرئيس الحكومة عبد المهدي ومكتبه الإعلامي.

وكان بيان مكتب عبد المهدي قد أكد على أن “سفراء الاتحاد الاوروبي أبدوا رغبتهم المستمرة بدعم العراق باعتباره الدولة الديمقراطية التي تمثل انموذجا مهما في الشرق الاوسط، وان الاتحاد الاوروبي يعد العراق شريكا ويحرص على سمعته وتعزيز نظامه وتجربته الديمقراطية”، مشيرا الى انهم “اشادوا بدور رئيس مجلس الوزراء بتحقيق تطور مهم في علاقات العراق الخارجية، وبالأخص مع دول الاتحاد الاوروبي”.

وأعرب السفراء عن قلقهم بحسب بيان رئيس الحكومة المستقيلة “من استهداف المتظاهرين من قبل المخربين واهمية منع وقوع اي اعتداء عليهم وعلى القوات الأمنية”.

وهذا ليس الحرج الاول الذي يقع فيه عبد المهدي خلال موجة الاحتجاجات التي اندلعت منذ مطلع تشرين الاول.

ففي 9 تشرين الاول الماضي اعلن مكتب عبد المهدي في بيان أن وزير خارجية اميركا مايك بومبيو هاتف عبد المهدي “وعبر عن ثقته بالقوات العراقية وأكد دعم الولايات المتحدة للعراق ولجهود الحكومة لتعزيز الأمن والاستقرار”.

بعدها بساعات اعلنت الدبلوماسية الأميركية أن وزير الخارجية مايك بومبيو دعا الحكومة إلى التحلي بـ”أقصى درجة من ضبط النفس”. وأضاف أن “الذين انتهكوا الحقوق الإنسانية يجب أن يحاسبوا”.

وقالت واشنطن إن بومبيو أدلى بهذه التصريحات في اتصال هاتفي جرى مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي كان قد أعلن أنه تحادث مع وزير الخارجية الأميركي.

وأوضحت أن بومبيو “أعرب عن أسفه للخسائر في الأرواح خلال الأيّام القليلة الماضية، وحَضَّ الحكومة العراقيّة على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس”.

حيث قال “أحمد العباس”: استقبل رئيس الوزراء عبد المهدي ثلاثة سفراء أوروبيين وليس سفراء دول الاتحاد الوربي، كان آخر اجتماع مع سفراء الاتحاد الأوروبي في 13 تشرين الثاني/نوفمبر ابو العدس ولك ما جزت كافي چذب 😂

 

وكتب “علي خيري”: استقبل رئيس الوزراء عبد المهدي ثلاثة سفراء أوروبيين وليس سفراء دول الاتحاد الوربي. كان آخر اجتماع مع سفراء الاتحاد الأوروبي في 13 نوفمبر.

 

وعلق “حيدر الخفاجي” على هذه الفضيحة: كلش عييب! سفير الاتحاد الاوربي يرزل عادل عبد المهدي بتويتر كدام الوادم ومطلعهم جذابين يكول مستقبلين ٣ سفراء مو كل السفراء هاي هيبة حكومة؟

 

وسلط “عمار عيسى”: على تفاصيل الحادثة وكيف كشفت اكذوبة عبد المهدي: مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يقول بأنه إجتمع مع سفراء دول الإتحاد الأوروبي. تحت هذه التغريدة يرد عليه سفير الإتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث بشكل مباشر ويفضحه أمام الخلائق بأنه كذاب ، وقد تم آخر إجتماع في 13 نوفمبر وليس بتاريخ اليوم! العراق ينتفض

 

من جانبه اعتبر “توفيق قصاب” أنها فضيحة كذب: سفير دول الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث يفضح كذب المكتب الاعلامي لعادل عبد المهدي عبر تويتر ويرد على التغريدة

 

وقال “سفيان السامرائي”: سفير الأتحاد الأوربي في بغداد يكشف كذبة قاتل عبدالمهدي بأنه أستقبله أمس بعد ان نشر صور قديمة معه . من لايصدق ان الحكم في العراق قد سقط وان ماعش الإرهابي هي التي تحتل مفاصل الدولة فهذه مشكلته، والدليل ان حتى صورهم مفبركة وكاذبة ومفضوحة وليس فقط إجرامهم وطائفيتهم .

 

كما كتب “نواف”: فضيحة: سفير الإتحاد الاوروبي في العراق يكذب بيان مكتب رئيس الوزراء (المستقيل) عادل عبد المهدي حول اجتماعه مع السفراء الاوروبيين ويوضح أن آخر إجتماع لهم معه كان في ١٣ نوفمبر

 

ونختتم بما غرد به “صهيب”: سفير الإتحاد الأوروبي مارتن هووث علق اليوم على هذا الخبر وقال، إن عادل عبد المهدي استقبل سفراء ثلاث دول من الإتحاد الأوروبي وليس سفراء الإتحاد الأوربي. الجماعة صاروا كذابين على المستوى العالمي وفقدوا مصداقيتهم.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات