السبت 04 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

#علاوي_ينسحب.. عراقيون ينتقدون الصراعات السياسية

#علاوي_ينسحب.. عراقيون ينتقدون الصراعات السياسية

أثار الصراع السياسي القائم اليوم في العراق بين الكتل والأحزاب الحاكمة في العراق، جدلًا واسعًا في الأوساط الشعبية العراقية.

وانتقد العراقيون الصراعات وانشغال السياسيين والاحزاب بالصراع للاستحواذ على المغانم والمكاسب على حساب العراق وشعبه، في ظل تواصل ازمات البلاد بلا حلول.

جاءت هذه الانتقادات تزامنًا مع استعار الصراع بين الكتل وتسببه بانسحاب “محمد توفيق علاوي” عن مهمة تشكيل الحكومة التي كلفه إياها رئيس الجمهورية “برهم صالح”.

وقدم رئيس الوزراء المكلف “محمد توفيق علاوي”، اعتذاره عن تكليفه عن منصبه أمس الأحد، مبينا أنه وجه رسالة إلى رئيس الجمهورية برهم صالح بهذا الشأن.

ويؤكد مراقبون على أن هذه التطورات تأتي في ظل أزمة سياسية يشهدها العراق وسط مظاهرات شعبية واسعة وخلافات سياسية متزايدة.

حيث قال الكاتب “شاهو القرةداغي”: يتساءل السيد مقتدى الصدر بعد فشله قائلا: الى متى يبقى العراق بيد قلة تتلاعب بمصيره، ظانين حب الوطن، وهم عبيد الشهوات! . إما ان تكشف هوية هذه القلة المجرمة حتى لاتكون متورطاً بحماية المجرمين ، او ان الكلام يشملك مع اصدقائك من اصحاب الاحزاب الفاسدة والميليشيات المسلحة.

 

وانتقد الاعلامي “حسين دلي” موقف الصدر الذي كان داعمًا لعلاوي على حساب الشعب والانتفاضة الشعبية: “ثلة فاسدة وقلة تتلاعب بمصيره” من هو الذي اعترف بعدم تشكيل حكومة عراقية “فاسدة” دونه وضرب مظاهرات العراق وتلاعب بمصيرها؟

 

وهكذا رأى الاعلامي “مصطفى سالم” ملف انسحاب علاوي: تظاهرة الخضراء يوم أمس كانت بموافقة حكومة المليشيات، ووجدها مقتدى والعامري فرصة لدفع علاوي للمغادرة.. بينما في الخلاني، اطلق الرصاص على المتظاهرين. الحقيقة ، إن طهران تخلت عن علاوي بعد اتفاق واشنطن-طالبان، ودور تركيا في سوريا، ويحرجها في العراق . الأوراق لم تخلط لكن تصفية تلوح..

 

من جانبه قال “د. علي الجابري”: بعد إنتهاء مهلة محمد علاوي، ستجتمع احزاب السلطة بحثاً عن فاسد جديد او تابع ذليل يعيد توزيع الحصص والمغانم بشكل يرضي الجميع وكأنك يا بو زيد ما غزيت!!

 

كما قال الدكتور “جاسم الشمري”: باعتذار محمد علاوي يمكن قول الآتي: بعد دعم التيار الصدري له وتهديده بضرورة تمرير حكومته: لأول مرة تثبت تجربة العملية السياسية في العراق أن التيار الصدري خرج من دائرة التأثير والقوة!

 

اما صاحب الحساب “سيب” فقد كتب: اول من رفض محمد علاوي هي ساحات الاحتجاج قبل ان تبدأ المفاوضات مع الكتل من قبل علاوي ، لذلك لايتهم احد المتظاهرين بتوافقهم مع الاحزاب لرفض علاوي ، الاحزاب تفاوضات بالبدأ على المكاسب وبعد ان افلسوا من المناصب بحكومة علاوي تم رفضه .

 

من جانبه علق “بكر الزبيدي” على الصراع القائم بين الكتل: يوم امس لم يكتمل النصاب فالحاضرون 108 فقط . بينما كان عدد الذين قدموا طلباً بتواقيعهم لرئيس الجمهورية 170 نائب يطلبون ترشيح علاوي ؟ هذا ما عدا ال 221 الذين لم يحضروا ! علاوي خياركم الفاسد .. ولم تتفقوا عليه ! فكيف سيكون مصير من يرشحه الشعب ؟

المصدر:وكالة يقين

تعليقات