الثلاثاء 07 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

تكليف "الزرفي" لرئاسة الوزراء يثير الجدل

تكليف “الزرفي” لرئاسة الوزراء يثير الجدل

تتمسك الكتل السياسية المهيمنة على السلطة في العراق منذ الاحتلال الأمريكي عام 2003؛ بمبدأ توزيع الحصص وفق المحاصصة والصفقات السياسية المشبوهة، بعيدًا عن المهنية وتطلعات الشعب العراقي والمتطلبات الوطنية.

وبعد أشهر على الصراع السياسي بين الكتل والتدخلات الخارجية التي أعطت البصمة الأكبر في رسم شكل الحكومة الجديدة، اتفقت الكتل السياسية على تمرير أحد المرشحين المنتمين لنفس الطبقة لتكليفه بتشكيل الحكومة، رغم الرفض الشعبي له ولكل مرشحي الأحزاب.

ورفض العراقيون تكليف محافظ النجف الأسبق “عدنان الزرفي” لتشكيل الحكومة، بعد اتفاق مسبق بين الكتل السياسية المتنفذة.

ودشّن رواد مواقع التواصل الاجتماعي الوسم (#عدنان_الزرفي_مرفوض)، تزامنًا مع بروز الأنباء يوم أمس الاثنين، حول الاتفاق على تكليف الزرفي لتشكيل الحكومة.

وفي التقرير التالي، نتداول لبعض ما تداوله الناشطون العراقيون حول ملف تشكيل الحكومة ومرشح الأحزاب الجديد (عدنان الزرفي)، وكيف خلّف ذلك جدلًا شعبيًا واسعًا.

حيث قال الكاتب “د. جاسم الشمري”: ( سياسي عراقي، ينتمي لحزب الدعوة) ومحافظ النجف السابق وأقيل من قبل مجلس المحافظة، لم ينجح في إدارة محافظة النجف، ويريدوه أن ينجح في قيادة #العراق! هؤلاء يتعمدون اختيار الشخصيات الهزيلة الولائية!

واعتبر الصحفي “عبد الحكيم العاني” أن تغيير الوجوه سياسة متبعة منذ 2005: #برهم_صالح يكلف #عدنان_الزرفي بتشكيل الحكومة.. تغيير الاقنعة وبقاء النظام الفاسد، سياسة متبعة لدى الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ ٢٠٠٥

من جانبها كتبت “د. أزل الربيعي”: تكليف عدنان الزرفي برئاسة الوزراء ، هو تكليف لمايك بومبيو . الزرفي ابن غير شرعي للمحتل ، جاء معه وكان ومازال ممثل ومنفذ المشروع الامريكي السياسي والاجتماعي الانحلالي . تكليفه يعني خيانة للاخلاق والدماء لايبررها كل مصنفات الارض الكلامية والسياسية .

أما المغرد “محمد حسن الطائي” فقد قال: اعتقد الزرفي سيختلف كثيرا محمد علاوي في تشكيل الحكومة فهو قادر على تمرير حكومة في البرلمان بحكم علاقاته مع الكتل ومستعد يتنازل عن أي شي مقابل المنصب (بعد تربيه حزب الدعوة) وأيضا لديه قاعدة شعبية وكتله قادره للدفاع عنه وتبني حكومته لكن هل سيخدم الشعب حتماً لا؟

وكتب صاحب الحساب “شغاف”: ان خطورة الموقف تكمن في الايدي التي دفعت وايّدت وهي بذلك تكشف حجم الانقياد والطاعة للشيطان الاكبر ،مما يؤدي الى ضياع الحق وغلبة اهل الباطل وعليه نكون مصداق “ولى أمرهم شرارهم”

واتهمت “آيات الرحمن” الزرفي بحرق مدينة النجف: من حرق النجف ايام التظاهر قادر على حرق العراق من اجل التشبث بكرسي الحكم

وشكك الإعلامي “حسين دلي” بقدرة الزرفي على تمرير حكومته: برهم صالح يسمى النائب عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة الزرفي محافظ النجف الأسبق وتابع لكتلة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي تقديركم هل سينجح أم يفشل كسابقيه؟

وغرد الكاتب “شاهو القرة داغي”: الاطراف الدولية و الإقليمية و الاحزاب السياسية و الميليشيات تُشارك في رسم ملامح المُكلف لرئاسة الوزراء، وعندما ينهون اللوحة يخرج قائلاً : أنا مرشح الشعب! كل المشاركين في الفساد والسرقات كانوا يرفعون شعار الدفاع عن حقوق المواطنين وتحدثوا بإسمه لشرعنة السرقات وعمليات النهب.

ويأتي تكليف الزرفي بعد فشل المرشح السابق لمهمة تشكيل الحكومة العراقية “محمد توفيق علاوي” في نيل ثقة البرلمان العراقي مطلع هذا الشهر.

وإسم الزرفي الكامل، عدنان عبد خضير عباس مطر الزرفي، ولد في “النجف”، يناير 1966، من أبوين عراقيين من أبناء النجف أيضا.

وبدأ ماضيه السياسي، بالعمل النظامي داخل حزب “الانتماء لحزب الدعوة”، الذي انضم إليه عام 1983، لخوض مرحلة لاحقة ما بين 1988 و1991، كمعتقل بالسجن المؤبد في سجن “أبو غريب”، حتى تمكن من الهرب في فبراير 1991.

وكان أول المناصب التي اعتلاها، خلال عام 2004، نيل عضوية فريق هيئة الإعمار العراقي، ليعقب ذلك تعيينه كمحافظ للنجف في العام 2005.

وفي 2006 حصل على عضوية مجلس محافظة النجف، و ترأس “كتلة الوفاء”، للنجف في العام نفسه.

ومن سنة 2006، بدأ في تقلد مناصب أمنية واستشارية في وزارة الداخلية العراقية، حيث شغل مابين 2006 و2009، منصب وكيل مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات