الإثنين 30 مارس 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تقارير »

عراقيون يدعمون انتفاضة تشرين: #وعد_ترجع_الثورة

عراقيون يدعمون انتفاضة تشرين: #وعد_ترجع_الثورة

يصر العراقيون على مواصلة حراكهم الشعبي المناهض للطبقة السياسية الحاكمة والتدخلات الخارجية بكل أشكالها.

وبعد نحو شهر على انحسار الحراك الشعبي في ساحات الاعتصام في العاصمة بغداد والمحافظات الوسطة والجنوبية، أكد المعتصمون على أن حراكهم متواصل وسيشهد تقدما وتجددا نوعيا بعد انتهاء أزمة فيروس “كورونا”.

وبهذا السياق أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة الكترونية واسعة، للتأكيد على إصرار الشارع العراقي على التغيير، وإعادة حراك الانتفاضة الشعبية بعد انتهاء أزمة “كورونا”.

واستخدم رواد مواقع التواصل الاجتماعي الوسم (#وعد_ترجع_الثورة)؛ تأكيدًا على التزام الناشطين وكل العراقيين في دعم الانتفاضة الشعبية بعد زوال أزمة “كورونا”.

وفي التقرير التالي، رصدت وكالة يقين بعض ما تداوله الناشطون العراقيون في حملتهم على السوشيال ميديا، وكيف كان موقفهم من دعم الانتفاضة الشعبية.

حيث استذكر “علي جابر” جرائم السلطات الحكومية بحق المتظاهرين السلميين: الدخان الذي كان يتصاعد في البلاد في الثوره كان من صنع دولتنا العميقه دخان النار التي حرقت قلوب الامهات..

وشاركت “شهد” صورًا عن الحشود الغفيرة في ساحات الاعتصام، مؤكدة على مواصلة الحراك بعد زوال الأزمة: هيج بدينا وهيج راح نرجع اقوى، الثورة ماتتوقف ولا تنتهي

وغردت “روا”: مازال دمُ ألشُهداء يملأ أنوف ألثوار ومازالت ألصور تنبع برائحة ألثورة ومازالت العزيمة والصمود عنواناً للثائر ألعراقي كل ألطغيان لم يزحزح عزيمة ألثوار ولو للحظة رغم القمع والقتل والتهديد صامدون رغم كل شيئ

أما صاحب الحساب “خليك بالبيت” فقد قال: في كل وقت لابد أن ينتصر… الدم على السيف والمقتول على القاتل والمظلوم على الظالم.

كما كتبت المدونة “مريم” عن شهداء الانتفاضة: منذ أن رحلتم والعالم لم يعد بخير يبدو أنكم اخبرتم الله بكل شيء

ودعمت “زينب” الحملة بتغريدتها: هاشتاك #وعد_ترجع_الثورة وصللنا من التحرير لان مانسينا الثورة وراجعين بعد الازمة لان احنه صوت الابطال اللي ماعدهم اعلام يدعمهم

كما كتبت نبأ: أنا عِراقيُ الوطن ،بغداديٌ السَكن ،نَسبي فُراتي، نَخلي وأرضي الشرفُ ودجلةَ الكَرامةَ .دَمي وروحُي مَبذولةٌ لِعّز البلد .ثَورتي وَعي لمن سكنَ العالم، صوتي ثَورة غَيرت مَفهوم الشرف ،حياتي مدرسةٌ للفَخر وبطولاتي هي التغير .

أما “عبد القادر محمد” فقد قال: الثورة متختصر بصورة او كلمة …. لكن حبيت اجمع ذكريات الثورة بصورة وحدة.

ويواصل العراقيون احتجاجاتهم الشعبية منذ تشرين الأول 2019، في المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية.

كما يتحدى المتظاهرون العنف الحكومي المفرط الذي أودى بحياة أكثر من 700 متظاهر سلمي، وأصاب نحو 27 ألفًا آخرين.

ويطالب العراقيون بتغيير الطبقة السياسية الحاكمة التي أثبت فسادها، فضلًا عن إنهاء كل أشكال التدخلات الخارجية للبلاد.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات