تقارير

مغردون عراقيون: عقوبة السجن لضباط قضية سقوط الموصل “محاكمة هزيلة”

أثار قرار الحكم على ضباط كبار في قضية “سقوط الموصل” ردود أفعال العراقيين بسبب نتائج التحقيق التي قضت بالسجن لمدة عام وعامين لبعض الضباط، والذين أنهوا مدة محكوميتهم خلال التوقيف ولم يتبقَ منها إلا القليل.

حيث أفادت مصادر في محكمة الشرطة بالعاصمة بغداد أنه تم “إصدار حكم بحق ثلاث من كبار ضباط وزارة الداخلية ممن تورطوا بسقوط الموصل قبل أربعة أعوام”.

وبحسب المصادر ذاتها؛ فإن محكمة الشرطة أصدرت حكما “يقضي بحبس قائد عمليات نينوى الأسبق الفريق الركن مهدي الغراوي، وقائد شرطة نينوى الأسبق اللواء خالد الحمداني؛ لمدة عامين”.

واللافت في الأمر أن الضابطين الحمداني والغراوي؛ قد أمضيا عام و عشرة أشهر من محكوميتهما خلال توقيفهما في وزارة الداخلية؛ لذا فلم يتبقَ من مدة الحكم -عامان- سوى أقل من شهرين حتى يتم إطلاق سراحهما.

وأوضحت المصادر في محكمة الشرطة أن “المحكمة أصدرت أيضا حكما بالسجن لمدة عام واحد على قائد الشرطة الاتحادية في حينها العميد كفاح مزهر”، لافتة إلى أنه “أطلق سراحه بعد قضائه للمدة القانونية”.

يشار إلى أن الغراوي قد صدر بحقه حكم الإعدام قبل نحو أكثر من عامين، إذ تناقلت وسائل إعلام عراقية وثيقة صادرة عن رئاسة أركان الجيش، كشفت في حينها عن “صدور حكم بالإعدام رميا بالرصاص بحق الفريق الركن مهدي الغراوي الذي كان يشغل منصب قائد عمليات نينوى، على خلفية قضية سقوط الموصل”.

 

ردود أفعال

ويرى الدكتور جابر العواد أن قضية سقوط الموصل “جريمة عسكرية يحكم بها محكمة عسكرية أو محكمة خاصة”، مشيرا إلى أن الذي “يضيع سلاحه في أرض المعركة للجندي؛ يحكم بما لا يقل عن عشر سنوات، فكيف بالذي يسلم عدة الجيش وعديده وآلياته ومدفعياته ومحافظة كامله!”.

من جانبه قال الإعلامي ريحان الموصلي إن “ملف سقوط الموصل أُغلق في محكمة الكاظمية بالحكم بالسجن بحق قائد الشرطة الاتحادية السابق، والذي بعده، وقائد الشرطة المحلية السابق والذي بعده؛ لمدة عامين فقط”، لافتا إلى أنه “انتهى كل شيء، وماتت حقوق الناس”.

وكتبت الشاعرة العراقية بلقيس الجنابي متسائلة: “وين المحكوم عليهم في قضية سقوط الموصل! أولهم نوري المالكي، والبقية كلهم في تركيا ولبنان وعمان، ينظرون الآن إلى قراركم بعين السخرية والإنكار”.

 

ازدواجية القضاء

فيما قارنت المغردة ماجدة حكم الضباط مع حكم الطفل الذي سرق مناديل، وكتبت: “أسقطوا دينة كاملة وهكذا ينحكمون! وفقير يسرق باكيت كلينكس -مناديل- ينحكم 7 سنوات! خوش قضاء، ويقولون القضاء عادل”.

وتساءلت المغردة بنت العراق: “مو هوايه سنتين وهم سبب بسقوط نينوى بيد داعش؟ والمتظاهرين يحكموهم أربعة إرهاب فقط لأنهم طلعوا مظاهرات وسلمية؟ شنو من مهزلة..”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق