الإثنين 18 مارس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » رياضة »

العراق يدخل أمم آسيا من دون قائد

العراق يدخل أمم آسيا من دون قائد

يفتتح المنتخب العراقي لكرة القدم مبارياته بالمجموعة الرابعة لنهائيات آسيا المقامة حالياً في الإمارات، بلقاء منتخب فيتنام يوم الثلاثاء المقبل، في المجموعة التي تضم أيضاً منتخبي إيران واليمن.

ويفتقد “أسود الرافدين” للمهاجم “يونس محمود” قائد منتخب العراق لثلاث نسخ متتالية في النهائية الآسيوية، الذي أعلن إعتزاله اللعب الدولي نهاية 2016، والذي يعد اللاعب الوحيد في تاريخ القارة الآسيوية الذي سجل في أربع نسخ من البطولة.

ومنذ إبتعاد الكابتن “يونس محمود” عن تشكيلة منتخب العراق خلال تصفيات كأس العالم 2018، ضلت شارة القائد طريقها، فتنقلت بين العديد من اللاعبين ولم تستقر عند أسم معين، لأسباب تتعلق بعدم الإستقرار الفني، كون منتخب العراق إستعان بثلاثة مدربين في آخر عامين.

وعندما أعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم عن تسمية السلوفيني “ستريشكو كاتانيتش” مدرباً لأسود الرافدين لثلاث سنوات قادمة، بقيت شارة الكابتن تتنقل بين اللاعبين، ففي مباراة الكويت الودية، وهي المباراة الأولى للمدرب مع “أسود الرافدين”، كان اللاعب سعد عبد الأمير هو من يحمل الشارة، قبل أن يتعرض لإصابة حرمته من مباراتي الأرجنتين والسعودية الوديتين، ليظهر قائد جديد وهو محترف أتلانتا الإيطالي، علي عدنان، قبل أن تنتقل شارة القائد في مباراة بوليفيا الودية إلى اللاعب وليد سالم، بعدما بقي علي عدنان على مقاعد البدلاء.

وفي آخر مباراتين وديتين للمنتخب العراقي ضمن معسكره الذي أقامه في الدوحة، أمام منتخبي الصين وفلسطين، قرر المدرب السلوفيني منح إشارة الكابتن للاعب أحمد إبراهيم في المباراة الأولى، ولكن اللاعب بدوره قام بمنح الشارة للحارس الأقدم والأكبر سناً “محمد كاصد” قبل أن تنتقل مجدداً في المباراة الثانية أمام فلسطين إلى اللاعب وليد سالم، بعدما أجلس المدرب لاعبي الخبرة والأكبر سناً على مقاعد البدلاء.

وبحسب مصادر خاصة، فإن المدرب السلوفيني قرر وضع المدافع أحمد إبراهيم قائداً للمنتخب العراقي في نهائيات آسيا، إن لم يشترك الحارس محمد كاصد أساسياً، وفي حال غياب أحمد إبراهيم لأي طارئ، سيكون الحارس جلال حسن هو قائد أسود الرافدين في النهائيات.

المصدر:وكالات

تعليقات