واشنطن بوست: تظاهرات العراق فرصة أمريكا لتصحيح أخطاء عام 2003

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية ان التظاهرات الأخيرة في العراق أثبتت غضب الشارع العراقي تجاه النفوذ الايراني ورفضهم الواسع له، مشددة على أن الاحتجاجات تقدم للولايات المتحدة فرصة نادرة في العراق لانهاء النفوذ الايراني والحد منه وتصحيح الخطأ الذي تسببت به أمريكا بعد احتلال العراق في 2003.

انتهاء الدور الإيراني في العراق ولبنان سيقضي على نفوذها في اليمن وسوريا

تعد انتفاضة تشرين المستمرة في العراق نقطة مفصلية في حياة العراقيين، وسيسجلها التاريخ على أنها أهم مرحلة في العراق بعد الغزو الأمريكي في عام 2003، لأن العقل الجمعي للعراقيين تفوق هذه المرة على الماكينة الاعلامية والايديولوجية للأحزاب الحاكمة في العراق.

استدعاء قوة أمريكية من العراق بسبب انتهاك الأخلاقيات

قررت قيادة العمليات الخاصة في الجيش الأمريكي استدعاء وحدة من عناصر مشاة البحرية من العراق، بسبب سوء سلوك عسكرييها أثناء أدائهم الخدمة.

موت سريري تعيشه الصناعة العراقية منذ عام 2003

إستطاع العراق تحقيق الاكتفاء الذاتي التقريبي طيلة العقود التي سبقت الاحتلال الأمريكي في عام 2003، إذ أنه وعلى الرغم من الحصار الشامل الذي عاشه العراق مدة 12 عاما بين عامي 1991 و2003، إلا أن العراق كان يضم آلاف المعامل والمصانع والمنتجات المحلية التي استطاعت توفير معظم احتياجات العراقيين.

القواعد الأمريكية في العراق.. إحتلال عسكري وإنتهاك للسيادة

سلّطت زيارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إلى قاعدة عين الأسد غربي العراق، الضوء على حقيقة الوجود العسكري الأمريكي، خصوصاً أن الزيارة جاءت دون علم حكومة بغداد، ودون مراعاة القواعد الدبلوماسية المُتَّبعة بين الدول المستقلة في مثل هذه الزيارات.

ارتفاع كبير في حالات الانتحار بمحافظة المثنى

إزدادت ظاهرة الإنتحار في العراق بالاونة الاخيرة لعدة أسباب، أهمها البطالة والعنف وسوء الوضع الأمني والضغوطات اليومية التي يعيشها المواطن العراقي بعد الإحتلال الأمريكي عام 2003 .

انتحار فتى شنقًا داخل منزله في الديوانية

تتزايد حالات الإنتحار في العراق، نتيجة للأزمات السياسية والإقتصادية والأمنية منذ الإحتلال الأمريكي عام 2003 وحتى اليوم، فإنه يواجه مشكلات التشرد والعنف الدموي وعدم الإستقرار السياسي والتمييز الطبقي والطائفي بحق المهمّشين والمهاجرين واللاجئين.

القوات الأمريكية تشن حملة عسكرية بصحراء الأنبار

شنت القوات الأمريكية والجيش العراقي”عملية عسكرية استباقية مشتركة ، إنطلقت في عمق صحراء الأنبار لملاحقة ما تبقى من عناصر “التنظيم” الذين يتخذون من الصحراء ملاذا لهم، وانهاء وجودهم هناك”.