عام 2018 في العراقغير مصنففصل الشتاء.. أزمات موسمية في العراق

الأمطار تنقذ الأهوار من الجفاف وتنعش البادية

يأمل العراق أن تصبح مدنه العائمة في منطقة الأهوار جنوبي البلد قبلة للسائحين والباحثين من أنحاء العالم، وذلك عبر سن قوانين تمنح تسهيلات للمستثمرين لبناء منتجعات سياحية فيها، حيث أدت مياه الأمطار التي سقطت الأيام الأخيره على محافظات الجنوب من إرتفاع مناسيب المياه في الأنهار وإنتعاش الأهوار .

فشهدت البادية الجنوبية لمحافظة ذي قار انتعاشا لمساحات الرعي بعد نمت مساحات كبيرة منها بالحشائش المختلفة.
قال معاون مدير دائرة الزراعة ”فرج ناهي“ إستقبال الدائرة 30 طلبا من قبل مربي الثروة الحيوانية لإستحصال الموافقات الرسمية بالتوجه الى مناطق البادية لموسم الرعي بعد الاخبار الأخيرة من تلك المناطق في توسع البساط الاخضر نتيجة هطول الامطار الغزيرة.
وقال رئيس منظمة الجبايش للسياحة البيئية ”رعد الاسدي“ أن تحسن مناسيب المياه في مناطق الاهوار ووصول وفود أجنبية سابقة للمنطقة شجع العديد من الشركات السياحية إلى تقديم عروض زيارات متنوعة الى مناطق الاهوار مشيراً الى أن الموسم السياحي سيكون موسما جيداً في ظل هذه الأجواء المشجعة على الرغم من إفتقار المنطقة الى البنى التحتية والخدمات المهمة للسياح داعيا الجهات الحكومية المعنية الى تقديم الخدمات الضرورية من إنعاش الحركة الاقتصادية في مناطق الاهوار.
والى المثنى، حيث أسهمت موجة الأمطار بتنشيط الزراعة الديمية في عموم مناطق بادية المحافظة، إذ يؤكد رئيس إتحاد الجمعيات الفلاحية في المحافظة ”عواد عطشان“  أن تلك المساحات التي تقدر بالآلاف الدونمات لم تكن داخلة ضمن الخطة الزراعية في بداية الموسم، مطالبا بادارجها ضمن الخطة أسوة بالمحافظات الغربية لضمان إستلام البذور والأسمدة وتسويق المحاصيل في نهاية الموسم.
تجدر الإشارة إلى أن منطقة الأهوار قد أُدرجت ضمن قائمة التراث العالمي لـ اليونسكو عام 2016، ويتميز أهلها ببساطة عيشهم وأصالتهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق