عربية ودوليةغير مصنف

الأمم المتحدة تحذر من تفاقم الصراع الصهيوني الفلسطيني

حذرت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية “روزماري ديكارلو” يوم الإثنين من تفاقم الصراع الصهيوني الفلسطيني ما لم يحدث تغيير في نهج الوضع السياسي، قائلة إن جهود الأمم المتحدة يجري تقويضها باستمرار.

وقالت ديكارلو لمجلس الأمن الدولي إن “الآمال المتعلقة بحل الدولتين يجري استبدالها بـ”المخاوف المتزايدة من الضم في المستقبل”، وأضافت أن “إمكانية إقامة دولة فلسطينية قابلة للبقاء ومتواصلة ما زالت تتآكل بفعل الحقائق على الأرض”.

وقبيل إعادة انتخابه الشهر الماضي، وعد رئيس الوزراء الصهيوني “بنيامين نتنياهو” بضم مستوطنات الضفة الغربية التي يتم اعتبارها غير شرعية من قبل معظم دول العالم بموجب القانون الدولي.

وعززت سياسات الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب”، الذي قطع المساعدات عن الفلسطينيين ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، من نهج نتنياهو المتصلب حيال النزاع.

وقالت ديكارلو إن “المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية ما تزال تتوسع في إنتهاك للقانون الدولي”.

وأضافت “لا يمكن إدارة النزاع إلى الأبد”، مضيفة أن “الفشل في تغيير النهج السياسية سيعني مزيدا من التدهور في الوضع” مع اصطباغ جميع الأطراف بالراديكالية، مما يعني المزيد من المعاناة والصراع”.

وذكرت أيضا، أن “أربعة من سبعة فلسطينيين قتلوا على أيدي القوات الصهيونية في الربع الأول من العام الجاري كانوا أطفالا”.

وبينما أدانت العنف لدى كلا الجانبين، قالت “ديكارلو” إن إسرائيل يمكن أن تستخدم القوة المميتة فقط “للرد على تهديد وشيك بالموت أو إصابة خطيرة كملاذ أخير”. حسب قولها.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق