الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » غير مصنف »

الشمري: العراق في أزمة جلية لا يمكن لأي عاقل تجاهلها

الشمري: العراق في أزمة جلية لا يمكن لأي عاقل تجاهلها

أكد الصحفي والباحث السياسي الدكتور “جاسم الشمري” في مقال له أنّ العراق في أزمة جليّة لا يمكن لكلّ منْ يملك بصراً وبصيرة أن يُنكرها، وعليه لا بدّ بداية من أن نتّفق على وجود الأزمة؛ لأنّ هذا الاتّفاق من أهمّ عوامل الوصول إلى حلحلة الأزمة.

وأضاف الشمري أنه يمكننا تحديد أبرز أسباب الأزمة العراقيّة وهي عدم وجود حكومة جامعة عاملة لمصلحة الوطن، والتدخّل الأجنبيّ السياسيّ والعسكريّ (المُرحّب به) من قبل الحكومة مرّة لأسباب أمنيّة، وأخرى لأسباب عقائديّة خاصّة، وايضا تدخل المليشيات في عمل غالبيّة أجهزة الدولة، وبالذات في القضاء والأمن. ووجود عشرات وسائل الإعلام المتنوّعة والناشرة للأفكار التخريبيّة لأفكار المواطنين، وبالتحديد تلك المغلِّفة لخطابها بغلاف دينيّ ومذهبيّ، واخرها محاولات بعض “النُخب السياسيّة والدينيّة والثقافيّة” قلب الحقائق، والطعن بمحاولات الإصلاح وشيطنتها حفاظاً على مكتسباتهم!

واشار الشمري الى أنّ لجنة التحقيق الحكوميّة التي شُكّلت للتحقيق في قتل أكثر من 165 متظاهراً، وجرح أكثر من 6100 آخرين بداية الشهر الحالي، هذه اللجنة التحقيقيّة هي لجنة غير شرعيّة ذلك لأنّ الحكومة، ورئيسها عادل عبد المهدي، وهو القائد العامّ للقوّات المسلّحة، متّهمة في جرائم استهداف المتظاهرين؛ حتّى الساعة، ولهذا ينبغي أن تكون اللجنة إما برلمانيّة برئاسة برلمانيّ جريء، أو دوليّة يمكنها أن تَكشف الحقيقة للمجتمع الدوليّ، وإلا لا يمكن تصور أنّ اللجنة الحكوميّة ستوجه الاتّهامات لرئيس الحكومة في كلّ الظروف والأحوال!

وتابع، قائلا ينبغي حصر القتلة والمجرمين، سواء من المشاركين في العمليّة السياسيّة، أو غيرهم، وضرورة إنزال العقاب القضائيّ اللائق بجرائمهم.

وختم الشمري بالقول  إن العلاج الأنجع للأزمة العراقيّة يكون بتشكيل لجنة تحقيق وطنيّة مستقلّة، أو أجنبيّة مهنيّة، لتشخيص أسباب الأزمة، وتحديد كافّة المسؤولين عنها، ثمّ بعد ذلك يكون القول الفصل للقضاء، وحينها يمكن أن نتلمّس بعض خيوط الأمل لحلّ الأزمة المعقّدة!

 

المصدر:وكالات

تعليقات