غير مصنف

حرق منزل جميل الشمري في القادسية وعشائر ذي قار تتوعد بملاحقته

أضرم مواطنون غاضبون من محافظة القادسية النيران في منزل الفريق جميل الشمري المتورط بارتكاب مجزرة ذي قار والتي راح ضحيتها أكثر من 50 قتيل.

وبحسب مصادر صحفية فان مواطنين اقتحموا منزل الشمري في حي المدراء وسط الديوانية وقاموا بحرقه.

يأتي ذلك، فيما توعد ابناء محافظة ذي قار بالقصاص من الشمري ومحاسبته عشائريا اذا لم تقدم السلطات على محاكمته فعليا على الجرائم التي ارتكبها.

الى ذلك كشف عضو مجلس النواب صادق السليطي عن إحالة الفريق جميل الشمري المتورط بارتكاب مجزرة الناصرية الى المحكمة العسكرية.

وقال السليطي في بيان أن “جلسة البرلمان المقرر عقدها اليوم الاحد ستخصص لمناقشة الاوضاع في ذي قار على خلفية قتل المتظاهرين فيها، لمناقشة أسباب ودوافع تلك الانتهاكات الإجرامية”.

وأضاف “ان نواب محافظة ذي قار اتفقوا مع نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير يار الله، ووزير الداخلية على إحالة المدعو جميل الشمري للتحقيق العسكري بتهمة قتل المتظاهرين العزل في الناصرية”، مبينة اتخاذ خطوات لتغيير  قائد شرطة المحافظة محمد القريشي المتهم هو الآخر بجرائم قتل في الناصرية وايكال زمام المهام الأمنية لقادة امنيين اخرين من المحافظة.

وجميل الشمري متورط بارتكاب مجزرة الناصرية والتي راح ضحيتها اكثر من خمسين متظاهر وذلك بعد يومين من تولي الشمري مسؤولية الملف الامني في ذي قار بتكليف من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وسبق وان تورط الشمري بجرائم قتل طائفية في محافظة ديالى عندما كان يتولى قيادة شرطتها، وهو المتهم بارتكاب جرائم قتل في المخيسة وبهرز وجامع سارية ومصعب بن عمير والتي راح ضحيتها أكثر من 200 قتيل.

كما يتهم ابناء البصرة جميل الشمري بارتكاب جرائم قتل للمتظاهرين في المحافظة في العام الفين وثمانية عشر عندما كان يتولى مهام قائد عمليات البصرة، ويؤكد ناشطون بصريون لوكالة يقين ان الشمري اصدر اوامر العام الماضي بقتل المتظاهرين المطالبين بمياه الشرب الصالحة والكهرباء.

لكن العلاقة الوثيقة بين الفريق الشمري وقادة الميليشيات ومن بينهم زعيم تحالف الفتح هادي العامري منذ سنوات حالت دون تقديمه الى المحاكمة، ويرجح ان يتكرر ذلك السيناريو مرة أخرى اذا ما بقت الأحزاب الحالية في قيادة البلاد وتسيير القضاء وفقا لارادتها.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق