السبت 29 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تحديات العراق 2020 »

صراع سياسي يُخيم على المشهد في حكومة بغداد لإختيار رئيس الوزراء

صراع سياسي يُخيم على المشهد في حكومة بغداد لإختيار رئيس الوزراء

مازال الصراع يُخيم على المشهد السياسي في حكومة بغداد والذي ربما سيؤدي الى انتخابات مبكرة بحسب مراقبين سياسيين.

وتعمل الكتل السياسية على تقديم مرشحا تستطيع من خلاله تمرير صفقاتها وبيع وشراء المناصب وغيرها من شبهات الفساد التي نخرت جسد الدولة خلال السنوات الماضية، وبالتالي اصبحت تسمية البديل صعبة كون الشارع يطالب برحيل هؤلاء.

وفي تصريح خاص ل”وكالة يقين للأنباء” قال عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح “سناء الموسوي” أنه، يجب أن يكون رئيس مجلس الوزراء الجديد من خارج المنظومة السياسية، وان الكتل السياسية، عازمة على أن يكون رئيس الوزراء من قلب العراق ومن نبض التظاهرات لكون الوجوه القديمة مرفوضة.

وأضافت أن الاسماء المطروحة لشغل منصب رئيس الوزراء غير حقيقية، وان تأخير تسمية الكتلة الاكبر هو سبب الاطاحة بعادل عبد المهدي ، وان تعديل قانون الانتخابات سيضمن مشاركة واسعة في الانتخابات ، ومهمة الحكومة الانتقالية خلال الفترة المقبلة هي لإجراء الانتخابات المبكرة.

وذكر “رياض المسعودي ” العضو في مجلس النواب عن سائرون ل”لوكالة يقين للأنباء” أن تحالف سائرون لن يشارك في اختيار رئيس الوزراء الجديد ومن المفترض ان يتم اختياره من قبل الشعب.

وقال: نحاول تحرير المرشح الجديد من الضغوط السياسية لإنجاح العملية السياسية بالإضافة انه تم الاتفاق على معايير مهمه لاختيار رئيس الوزراء الجديد منها ان يكون مستقل ولم يتسلم منصب سياسي مسبقا بالإضافة ان يكون مرشح من قبل المتظاهرين، واشار الى ان اختيار عبد المهدي تم بتوافق الجميع ولا تتحمل كتلتي الفتح وسائرون اختياره.

ويطالب المتظاهرون برحيل الاحزاب المشاركة بالعملية السياسية، بسبب الفشل في ادارة البلاد والعمل على تقوية النفوذ الايراني في العراق، والفساد الحاصل في مؤسسات الدولة ودوائرها.

المصدر:وكالة يقين للأنباء

تعليقات