سياسة وأمنيةغير مصنف

شروط تنسيقيات التظاهر بشأن رئاسة الحكومة.. رفض لجميع مرشحي الأحزاب

أكدت تنسيقية التظاهرات عدم تقديمها أي أسماء لمنصب رئاسة الوزراء، مبينة أنها وضعت معايير للمرحلة الانتقالية ومابعدها، على أن لا يكون للأحزاب السياسية الحالية أي دور فيها.
وقال الناشط في تظاهرات ساحة التحرير في بغداد ميمون عباس في تصريح لوكالة يقين: إن “المحتجين لم ولن يتبنوا أي أسماء لمنصب رئيس الوزراء المقبل، بل طرحوا مهام ومعايير واضحة للمرحلة الانتقالية”، مبينا أن الكتل السياسية تحاول إشغال المحتجين بمسألة بدائل رئيس الوزراء، حتى تبتعد عن المطالب الرئيسة للمحتجين.
وأضاف عباس: إن “المتظاهرين ومن خلال الصبر والعزيمة استطاعوا اسقاط حكومة القتل بالقنص، والآن هم على أبواب مرحلة جديدة تتطلب إيضاح الأمور. لذا كان من الأهمية تحديد مواصفات رئيس الوزراء العراقي الذي سيتسلّم دفة الحكم في المرحلة المقبلة (الانتقالية) الممهدة للانتخابات المبكرة، كون أن المرحلة المقبلة مرحلة حساسة وستحدد مصير العراق”.
وأكد عباس أن شروط المتظاهرين للمرشح لمنصب رئيس الو1زراء المقبل هي أن يكون مستقلا وغير منتم لأي حزب أو تيار ومن غير مزدوجي الجنسية، ولم يكن وزيراً أو بدرجة وزير أو برلمانياً أو محافظاً، وأن يكون نزيهاً وشجاعاً، ولم يؤشر عليه أي قضية فساد، يجب أن يكون شاباً ولا يتجاوز عمره الـ55 سنة، ويتعهد بعدم الترشح للانتخابات المقبلة، ويكون ملزماً بتنفيذ مطالب الثوار في ساحات الاعتصام.
ولفت المتظاهرون إلى ضرورة أن يكون قرار رئيس الوزراء المقبل قرارا عراقياً مستقلاً لا يخضع لضغوط الكتل السياسية أو للتدخلات الخارجية.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق