الانتخابات المبكرةسياسة وأمنيةغير مصنف

مقتل متظاهر على الأقل قرب طريق محمد القاسم وسط بغداد

قتل متظاهر وأصيبب أربعة أخرون اليوم الثلاثاء في حصيلة أولية لاعتداء جديد للقوات الأمنية على المحتجين السلميين وسط العاصمة العراقية بغداد.
وأفادت مصادر صحفية بمقتل واصابة خمسة متظاهرين في العاصمة بغداد، في مؤشر على تنامي وتيرة قمع المحتجين من قبل القوات الامنية.
وقالت المصادر إن “الوضع الأمني في منطقة الكيلاني قرب طريق محمد القاسم السريع مضطرب جدا وإن القوات الامنية ردت على تجمعات المتظاهرين بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع المحرمة دوليا”.
وأشار المصدر إلى أن الأحداث قرب ساحة الخلاني ومحطة تعبئة الكيلاني باتجاه طريق محمد القاسم شهدت مقتل متظاهر وإصابة 4 آخرين بجروح”.
وقتل الاثنين وهو أول أيام التصعيد السلمي 6 متظاهرين، 4 منهم قرب طريق محمد القاسم وساحتي الطيران والخلاني، و 2 في حي البلدية وسط كربلاء.
وجميع ضحايا أمس الاثنين هم من المتظاهرين ولقوا مصرعهم بعد استهدافهم بالرصاص الحي أو قنابل الغاز القاتلة.
وبدأت حملة التصعيد السلمي من قبل المتظاهرين في بغداد وتسع محافظات وسط وجنوب البلاد أمس الاثنين، وشملت قطع الطرق الدولية السريعة والطرق الرابطة بين المحافظات وبينها وبين العاصمة بغداد.
كما شملت اجراءات التصعيد غلق الطرق المؤدية إلى الحقول النفطية والموانئ في البصرة، فضلا عن إغلاق العديد من الدوائر الحكومية والطرق الداخلية.
وتأتي حملة التصعيد ردا على تجاهل السلطات لمطالب المتظاهرين وفي مقدمتها، حل البرلمان وتغيير الدستور وتقديم مرشح مستقل لرئاسة الحكومة المؤقتة وإجراء انتخابات مبكرة بإشراف دولي.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق