سرقة العراقسياسة وأمنيةغير مصنف

الميليشيات تسيطر على المنافذ الحدودية خارج الدوام الرسمي

فساد المنافذ الحدودية يعد من أبرز ملفات الفساد التي يعاني منها العراق بعد عام 2003، نتيجة سيطرة المليشيات والمتنفذين والأحزاب عليها، والتي ترتبط بالفساد المالي والإداري وضعف الدولة .

من جهتها كشفت اللجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، اليوم الثلاثاء، عن خروج بعض المنافذ الحدودية عن سيطرة الحكومة العراقية بعد الرابعة عصرا.

وقالت عضو اللجنة “ميادة النجار” في تصريح صحفي، إن “هناك بعض المنافذ الحدودية في وسط وجنوب العراق تخرج عن سيطرة الحكومة بعد انتهاء الدوام الرسمي”، مبينة أن “الحكومة ليست لها أي سلطة على تلك المنافذ بعد الرابعة عصرا”.

وأضافت أن “المنافذ الحدودية التي تخرج عن السيطرة تذهب وارداتها إلى جهات مستحوذة غير رسمية منها جهات سياسية أو عشائرية”.

وبينت النجار، أن “هناك منافذ حدودية غير رسمية وغير مسجلة لدى الحكومة تذهب جميع وارداتها إلى الجهات المستحوذة على المنفذ سواء كانت سياسية أو مسلحة”.

ويمتلك العراق 22 منفذاً حدودياً برياً وبحرياً مع الدول المجاورة له، وأهمها تلك التي مع إيران.

لكن الحكومة العراقية تعاني من أزمة فساد الحدود الأمر الذي أدى إلى توجيه الاتهامات لقياديين في الحرس الثوري الإيراني يتحكمون بالمنافذ عبر تعاونهم مع فصائل الحشد الشعبي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق