ملف نفط كردستان على طاولة الحوار مع حكومة الكاظمي

بقي الصراع قائماً بين حكومة أربيل والمركز في بغداد على ملف النفط، الذي لم تستطع حكومات الاحتلال المتعاقبة حسمه بشكل حقيقي ومازالت الكتل الكردية السياسية تستخدمه كورقة ضغط على حكومة الكاظمي.

وأعلن عضو مجلس النواب في المالية النيابية، شيروان ميرزا ان الاسبوع المقبل سيشهد وصول وفد رفيع المستوى من حكومة أربيل الى العاصمة بغداد من اجل الخروج بقرار نهائي حول ملف نفط الاقليم.

وقال ميرزا، إن الوفد سيناقش ايضا مسألة عائدات الموارد غير النفطية المستحصلة من المنافذ الحدودية والجمارك فضلا عن موارد أخرى، وذلك على طاولة المفاوضات مع الحكومة الاتحادية لحسمها بشكل نهائي، على حد قوله.

واضاف ميرزا أن الـ 400 مليار التي سلمتها الحكومة الاتحادية لحكومة الاقليم فقط تم صرفها للموظفين كرواتب شهر نيسان من هذا العام.

يذكر أن حكومة بغداد قد أعلنت قطع رواتب موظفي كردستان للضغط باتجاه اخضاع حكومة أربيل لشروط الحكومة المركزية في تسليم عائدات النفط والجمارك الحدودية التي تذهب لصالح أحزاب حكومة أربيل.

ويعتمد العراق في ورادته المالية على النفط بشكل رئيسي، السبب الذي جعل شكل أزمة اقتصادية كبيرة في البلاد على إثرها ستلجأ الحكومة إلى تخفيض رواتب الموظفين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق