محافظ البنك المركزي يوضح مفهوم احتياطي العملة الأجنبية

علق محافظ البنك المركزي العراقي “علي محسن العلاق”، اليوم الخميس، حول ما يتداوله البعض فيما يخص استخدامات ومفهوم احتياطي العملة الأجنبية (نقد، ودائع، سندات، ذهب).

وقال العلاق في بيان، إنه “للأسف البعض يفهم الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي بأنها فائض مستثمر في الخارج، والفائض المالي الحقيقي يكون لدى الحكومة من أموال فائضة تستثمرها في صيغ متنوعة مثل الصناديق السيادية وصناديق الاستثمار وصناديق الأجيال وغيرها”.

وأضاف “أما الاحتياطيات لدى البنك المركزي فهي تقابل الدينار الذي يصدر للحكومة أو غيرها فهو غطاء للعملة المحلية ويجب أن لا يقل عن مستوى كفاية محدد بمبادئ دولية وإلا تنهار قيمة العملة المحلية (الدينار) كما حصل في النظام السابق”.

وتابع العلاق، “أما كيف يدار الاحتياطي من ناحية نوع العملات ونوع الأدوات فهي محكومة بقواعد متعارف عليها دولياً وفي كل البنوك المركزية ونحن نتبع ذات القواعد وفي الموضوع تفاصيل فنية معقدة وواسعة”.

يشار إلى أن الحكومة عندما تقترض داخلياً فأنه يكون بمثابة سحب من الاحتياطيات الأجنبية لان الدينار الذي تقترضه يضخ إلى السوق ويتحول إلى طلب على البضائع والسلع المستوردة في الغالب وتسديد الالتزامات الخارجية وهي (الحكومة) لا تضع مقابله دولار فيؤدي إلى سحب وخفض الاحتياطيات الأجنبية .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق