شركات حكومية تعرقل تسويق محصول الشعير في نينوى

كشفت مديرية زراعة نينوى اليوم الأحد عن جملة عراقيل أمام تسليم محصول الشعير، مؤكدة أن شركة ‹ما بين النهرين› تسلمت منذ بداية موسم الحصاد الحالي ولغاية الآن 38 طنا فقط من الشعير.

وقال مدير زراعة نينوى دريد حكمت طوبيا لوكالة يقين، إن “الكميات المسوقة من محصول الحنطة إلى سايلوات وزارة التجارة بلغت 370 ألف طن”، مشيراً إلى وجود مئات السيارات التي لازالت تستمر بتسويقها الى إلسايلوات والساحات.

وأضاف طوبيا، أن “كميات الشعير التي تم تسويقها إلى الشركة العراقية بجميع مواقعها المنتشرة في المحافظة بلغت أكثر من 140 ألف طن، بينما شركة مابين النهرين العامة للبذور استلمت شاحنة واحدة فقط محملة بـ 38 طن فقط لا غير من الشعير منذ بدء التسويق ولحد الآن”.

وأكد طوبيا أن رفض استلام السيارات أدى إلى عزوف الفلاحين من الدخول إلى مواقع شركة ‹مابين النهرين› العامة للبذور لتسويق حاصلهم.

ودعا طوبيا السلطات الاتحادية إلى التدخل لحل مشكلة استلام الحبوب، والرجوع إلى تعليمات العام الماضي ليتسنى للفلاح تسويق حاصله أو تحديد نسب بالنسبة للبذور السامة التي ترافق الحاصل.

ويقدر حجم المساحات المزروعة هذا العام في محافظة نينوى بمحصولي الحنطة والشعير بـ 6 ملايين دونم بحسب الإحصائيات الرسمية، منها 2 مليون و250 ألف دونم مخصص لزراعة الحنطة.

وتقدر كميات الحنطة المتوقع تسويقها ضمن الخطة الزراعية للعام 2019 – 2020، بمليون طن، فيما تبلغ كليات الشعير المتوقعة تسويقها ضمن الخطة بمليون ومئة وخمسين ألف طن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق