سياسة وأمنيةغير مصنف

معصوم يرحب بالتدخلات البريطانية في شؤون العراق

يجتهد أتباع الإحتلال الامريكي والبريطاني على العمل من أجل تنفيذ ما يملى عليهم من خطط وقرارات لأرضاء اسيادهم ، وهم في كل وقت وحين لا ينفكون عن مطالبة المحتلين بزيادة تواجدهم و ونفوذهم ، فهم يعتبرون مسألة بقائهم مرتبطة ببقاء الإحتلال ، وفي هذا الصدد أكد الرئيس الحالي  “فؤاد معصوم”  ، اليوم الثلاثاء ، حرصه على زيادة العلاقات مطالبا بالمزيد من التدخل ، خلال لقائه عضو مجلس اللوردات البريطاني في بغداد.

وقال بيان نشره مكتب “معصوم” اليوم وتناقلته الوكالات ، ” ان معصوم أعرب خلال استقباله في قصر السلام ببغداد اليوم عضو مجلس اللوردات البريطاني البارونة إيما نيكلسون “عن تثمينه لمواقف الشعب البريطاني في العراق ”.

و أكد  “معصوم “ ، على ” الحاجة إلى توفير المزيد من الدعم في كافة المجالات ودعم العمليات العسكرية الجارية “.

و يشار أن بريطانيا كان لها دور كبير في غزو العراق الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 ،والذي أدى الى تدمير البنية التحتية و حل الجيش و خسائر بشرية قُدرت بمليون قتيل ومصاب وملايين المشردين، وخسائر مادية تقدر بتريليونات الدولارات، وانزلاق البلاد في دوامة عنف لاتنتهي.

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق