تعاني العملية السياسية اليوم في العراق، صراعات محتدمة للاستحواذ على المناصب المتبقية في حكومة “عادل عبدالمهدي”، حيث حقائب الدفاع والداخلية، تشهد صراعًا عنيفًا بين الميليشيات وباقي الكتل السياسية للاستحواذ عليها، وسط فشل رئاسة الوزراء في حسم الأزمة.