يعجز آلاف النازحين عن العودة إلى مناطقهم المنكوبة؛ بسبب الدمار الذي طال منازلهم والتدهور الأمني والخدمي، لاسيما المخلفات الحربة والألغام التي تهدد معظم النازحين العائدين لبيوتهم المهدمة.